المتطرف الاسلامي الشيخ الحسن الكتاني يهاجم الهوية الامازيغية مرة اخرى والرد الملجم عليه

هاجم الشيخ الاسلامي  المتطرف  الحسن بن علي الكتاني  مرة اخرى عبر حسابه الرسمي على  الفيس بوك، احد عناصر الهوية الامازيغية الاصلية المثملة في الاسماء الشخصية الامازيغية، وتحديدا أسم نوميديا  الامازيغي لمجرد وروده في أحد الكتب المدرسية  الموجهة للأطفال  واصفا ذلك بأنه  " تكريس لتقسيم المعرب  وستكون له عواقب وخيمة على مستقبل المغرب" ،  وتسأئل مستنكرا : " هل سمعتم بهذا الاسم في المغرب بعد الاسلام؟!.

وما يتجاهله هذا المتطرف هو  أن جل الاسماء الشخصية العربية السائدة اليوم تعود لما قبل الاسلام ايضا، وليست وليدة العصر الاسلامي،  بالاضافة الى كون جل الأسماء التي يحمها المسلمون والعرب اليوم هي أسماء   فارسية وعبرية وتركية يعود جلها الى ما قبل الاسلام، لكنه يتغاظى عن كل ذلك ويصر على مهاجمة الأمر فقط عندما  تكون له علاقة بالامازيغية ما  يؤكد حقده الشديد ضد الهوية الامازيغية تحديدا دون غيرها...

الشيخ الحسن الكتاني الامازيغية  نوميديا



وقد إنتقد العديد من النشطاء الامازيغ على موقع التواصل الاجتماعي  تدوينة هذا الشيخ المتطرف الملئية بالحقد والهراء ، مستنكرين تعصبه لعروبته بإسم الدفاع عن  الاسلام ، وقد كتبت صفحة مجلة تاكراولا على الفيس ردا  قاسيا صريحا موجها  لهذا الشيخ الاسلامي المطرف، ومما جاء فيه: 

الوهابي الظلامي المتعصب لقوميته العربية الحسن الكتاني ، ينهق مرة أخرى و يتطفل على عراقة اسم نوميديا ..
 نوجه لك هاته الرسالة أيها القومجي : " لو وضع هناك اسما عبريا أو فارسيا كان قبل الإسلام هل تطاولت عليه ؟ طبعا لا ، لأنك أنت تستغل الإسلام لخدمة قوميتك العروبية و محاربة الأمازيغية كما فعل أجدادك الأمويون المشردون من الحجاز ..
 و عليك أن تعلم يا من يسمي نفسه عالما في الدين ، أن تاريخ شمال إفريقيا لا يبدأ منذ الغزو الأموي فقط ، بل بدأ منذ أن وجدت الحياة على الأرض .. و لعلمك أيضا يا من يتزعم القول أن الأمازيغية تساهم في التفرقة ، فالأمازيغية وحدت شمال إفريقيا قبل أن تأتي الغزاة العربية لتفسد في الأراضي الأمازيغية و تفسد ما تحمله تامزغا من خيرات طبيعية و ثم تقسم الأراضي و تفرق الأمازيغ ..
 حسب علمنا يا حسن الكتاني ، فإن دين الإسلام دين أرسله الله إلى العالمين أجمعين ، و لم يرسله إلى سلالتك فقط ، و حسب علمنا فإن الله لم يأمر بأي تعصب تجاه الأعراق و الثقافات الغير العربية ، و أنت أدرى بهذا إن كنت حقا عالم دين ..
 فلما لا تخرج من كهفك و تخلع عنك ذلك الجلباب و تواجه الأمازيغية بصفتك قومي عربي لا بصفتك الإسلامية ، أم أن التطفل على الأمازيغية باسم الإسلام يخول لك صنع قطيع من المتعصبين العروبيين الجهلة ..
 و أخيرا عليك أن تعلم أيها الشيخ أن هاته التعصبية تجاه الأمازيغية هي من جعلت العديد من الشباب الأمازيغ يبتعدون عن دين الله ، لأنكم تظهرون له أن عرقه و ثقافته الأمازيغية مستثنية من الإسلام " 
#مجلة_تاگراولا

وليست هذا المرة الاولى التي يهاجمه في هذا الشيخ المتطرف الهوية والثقافة الامازيغية، حيث سبق له ان هاجم الاحتفال بالسنة الامازيغية اكثر من مرة كما سبق له ان هاجم اطلاق الزفزافي اسم الملك الامازيغي أكسيل على احد ابناء عائلته،  وكما سبق له  أيضا أن هاجم دعوة  كتابة النقود باللغة الأمازيغية  وقام تأييد تحريم إلقاء التحية الأمازيغية أزول azul ، وغيرها  الكثير من الخرجات المتنطعة التي تكشف مدى حقده الشديد ضد الامازيغية في عقر وطنها.