-->

ردًا للجميل .. قرية أمازيغية تمنح الصين مساعدة رمزية لمكافحة فيروس كورونا

في بادرة "رمزية" وصلت أصداؤها إلى جميع بقاعِ العالم، وتناولتها الصحافة الصينية، خصّصت الجماعة القروية  لوطا LOUTA بالريف شمال المغرب  مساعدة رمزية بقيمة 66 ألف درهم، أي ما يعادل 6000 دولار،  لمساعدة الصّين على شراء آلاف الأقنعة الطبّية لمحاربة فيروس "كورونا Coronavirus"، الذي أثار خوفا وفزعا في جميع أنحاء العالم والذي تردَّدت الكثير من التحذيرات من قبل منظمة الصحة العالمية بشأن مخاطره .

وعن الأسباب التي دفعتها إلى مساعدة الصّين مالياً في محنتها مع فيروس "كورونا"، أوضح رئيسها السيد مكي الحنودي أنّ "الصّين قدمت لنا مساعدات مهمة خلال زلزال الحسيمة، وجماعة لوطا استفادت بشكل مباشر من جزء مهم من هذه المساعدات، ولا بدَّ من رد الجميل للشعب الصيني" ولو رمزيا.

فيروس  كورونا الجديد المتحور الصين Coronavirus


ويقف وراء هذه المبادرة مكي الحنودي، رئيس جماعة "لوطا"، الذي أكّد، في تصريح للصحافة الإلكترونية، أنّ "الصين تعاني حاليا من وباء "كورونا" القاتل، وواجب على الضمير الإنساني أن يتضامن ويتآزر أثناء الكوارث والأوبئة والمحن الكبرى".

الجماعة القروية "لوطا"، التي توجد في التّراب الإقليمي للحسيمة بالريف شمال المغرب، وافقَ مجلسها الجماعي بالإجماع على تخصيص مبالغ مالية لشراءِ  " آلاف الكمامات الطبية وتسليمها إلى إحدى الهيئات المدنية بالصين بمقتضى اتفاقية، بعد تأشير السّلطات العمومية المغربية عليها".

واعترفَ المتحدّث بضُعفِ ميزانية الجماعة التي يترأسها في الحسيمة؛ لكنّه يعتبر المبادرة التي يقودها "رمزية" في عمقها، "ميزانية جماعة "لوطا" فعلا هزيلة ومبلغ الدعم أيضا محدود ومتواضع ورمزي، وحجم الدعم المتواضع يتناسب جدا مع حجم الميزانية المحدودة"، يقول الحنودي.

وعن الانتقادات التي وجّهت إليه على اعتبار أنّ الجماعة التي يترأسها "فقيرة"، اعتبر الحنودي أنّ "هناك من استحسن هذه المبادرة وزكاها في رمزيتها وبعدها الإنساني الجميل وهناك من جرمها، لاعتبار أن الصين تضطهدُ الإيغور، وهناك من انتقدها على اعتبار أن ساكنة لوطا هي الأولى بالتدخل".

وقال رئيس المجلس الجماعي "لوطا" إنّ "مبلغ الدّعم تحدّد في 66 ألف درهم، بحيثُ قرّر المجلس الجماعي شراء كمامات وتسليمها إلى إحدى الهيئات المدنية بالصين بمقتضى اتفاقية بسيطة، وهذا طبعا بعد تأشير السلطات العمومية".

وأبرز المسؤول الجماعي أنّ "الإعلام الصيني تفاعل مع هذه المبادرة، وأثنى عليها، واعتبرها نبيلة ومحمودة.. ولدي اليقين أن الصين سوف تهتم بجماعة لوطا، بعد تجاوزها لهذه المحنة والقضاء على فيروس "كورونا"".

وشدّد الحنودي، في تصريحه، على أنّ "جماعة لوطا قرّرت رد الجميل بشكل رمزي بسيط وببعد إنساني تضامني مع شعب الصين وما يعانيه من هذا الوباء القاتل" وكانت الصيد قدمت دعما  لقرية لوطا إبنان الزلزال الذي ضربها قبل بضعة سنوات .