-->

رسميا .. تنصيب لجنة اللغة الامازيغية بالاتحاد الافريقي تحت اشراف الاكاديمية الافريقية للغات بأديس أبابا

بإعتبارها أحدى اللغات الافريقية الاصلية العريقة، تم هذا الاسبوع تنصيب لجنة اللغة الامازيغية بشكل رسمي بمقر الاتحاد الافريقي the African Union بأديس أبابا على غرار لجنة اللغة الأمهرية واللغة العربية ، حسبما افاد به اليوم السبت بيان للمحافظة السامية للأمازيغية ونقلته وكالة الأنباء الجزائرية .

و اوضح ذات البيان ان وفدا من الاساتذة الجامعيين المختصين في اللغة و الثقافة الامازيغية بقيادة الامين العام للمحافظة السامية للأمازيغية بالجزائر سي الهاشمي عصاد قد شاركوا في اشغال الورشة العملياتية و التخطيط لوضع لجان اللغات العابرة للحدود المشتركة و هي العربية و الامازيغية و الامهرية تحت اشراف الاكاديمية الافريقية للغات، التي جرت بأديس ابابا من 29 الى 31 اكتوبر 2019.

رسميا .. تنصيب لجنة اللغة الامازيغية بالاتحاد الافريقي

كما اشار المصدر  ذاته الى ان "هذا العمل هو نتيجة المسعى و الجهود التي بدلها الامين العام للمحافظة السامية للأمازيغية و ذلك منذ لقائه بالأمين التنفيذي للأكاديمية الافريقية للغات الدكتور لانغ فافا دامفا على هامش الدورة الثالثة العادية للجنة التقنية المختصة حول الشباب و الثقافة و الرياضة التي جرت بالجزائر في اكتوبر 2018".

و تابع البيان ان تقرير الوفد الجزائري قد "تمت الموافقة عليه بالإجماع مع تنويهات مجموعة اكاديمي الأكاديمية الافريقية للغات الذين اعتبروا ان لجنة اللغة الامازيغية تعكس تماما روح الاكاديمية الإفريقية للغات كونها هيكل عمل على غرار الهياكل ال19 الاخرى التي تعمل بالتنسيق مع الهياكل الوطنية للغات التي تعد نقاط اتصال وطنية في البلدان الافريقية" ،وسيعمل الاتحاد على دعم كل الجهود الافريقية التي تهدف لحماية وتطوير اللغة الأمازيغية.

و قد اختارت لجنة اللغة الامازيغية المتكونة من 10 مقاعد البروفيسور يوسف نسيب كمنسق ممثل للجزائر و الدكتور عبد السلام بوميسر امينا ممثلا للمغرب.

كما اقترح المشاركون اختيار مقر لجنة اللغة الامازيغية بالجامعة الافريقية الواقعة بأدرار التي تمثل اكبر منطقة صحراوية لقورارة و توات حسب ذات المصدر، موضحا ان "اختيار ادرار يفسر من خلال اجتماع عدة عوامل مشجعة و لكون هذه المنطقة متواجدة بملتقى منطقتين ذات لسان امازيغيي و هي الفضاء المغاربي و الساحل الذين يعتبران شبه منطقتين افريقيتين كبيرتين".

المصدر: