-->

حقيقة العلم الجزائري والتونسي والليبي والموريتاني.. رمز للشرك والاصنام وشعار آلهة وثنية ..الحقيقة المجهولة

مباشرة بعد الاستقلال إتخدت دول شمال افريقيا رسميا أعلاما لها ذات ألوان ورموز معينة، وإذا كانت ألوان بعضها مقتبس من ألوان  ما يسمى علم الثورة العربية ضد الخلافة العثمانية الاسلامية، بدعم وتحريض من الانجليز، وهي خيانة وطعنة في الظهر للمسلمين العجم، وهو العلم نفسه الذي اتخدته القومية العربية وجامعة الدول العربية شعارا لها بعد ذلك.

ولكن ما هي حقيقة وجود النجمة والهلال بالذات في هذه الاعلام والى ماذا يرمز هذا الشعار وما حقيقته التاريخية ؟؟!! إليك الحقيقة المجهولة :


الكثير من الجزائريين والليبين والتونسيين والموريتانيين الى اليوم يجهلون دلالة وجود النجمة والهلال ورمزيتهما التايخية في اعلامهم، ويعتقدون عن جهل أنهما رمز إسلامي !! بينما في الحقيقة التاريخية النجمة والهلال هي رمز وثني يرمز للأصنام  والآلهة الوثنية ...

وكان أول من إتخد الهلال والنجمة هم الاشوريين والاغريق رمزا لآلهتم الوثنية، وتحديدا إله القمر ويُرمز له بالهلال، والإلهة فينوس إلهة الجمال لدى الاغريق، ويُرمز لها بنجمة الصباح وهي كوكب الزهرة ...

رمز الهلال والنجمة رمز وثني قديم يرمز للأصنام والآلهة الوثنية القديمة لدى الاغريق


وكانت الكثير من العملات والنقود الاغريقية والرومانية  القديمة لما قبل الميلاد حتى ما بعد الميلاد تحمل رمز الهلال والنحمة كرموز لآلهتم الوثنية :

رمز إله القمر والإلهة فينوس التي يرمز لها بالنجمة على احدى العملات الاغريقية القديمة


رمز إله القمر والإلهة فينوس على احدى العملات النقدية  الذهبية القديمة

وفي العهد العثماني إقتبس العثمانيون رمز الهلال والنجمة إعجابا به واتخدوه شعارا لهم  عندما غزت جيوش العثمانيين آسيا الصغرى والأناضول ثم لاحقا أصبح الهلال والنجمة رمزا للدولة العثمانية، وكانوا هم أول من أدخله للعالم الإسلامي فأعتقد الكثير من المسلمين العوام أنه رمز إسلامي!!! وهذا خطأ تاريخي كبير.

 وفي جواب للشيخ محمد صالح المنجد في موق إسلام ويب حول حقيقة شعار الهلال والنجمة لدى المسلمين  أجاب : 

" الحمد لله
إن اتخاذ الأهلة أو النجوم شعاراً للمسلمين لا أصل له في الشرع ، ولم يكن معروفاً في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولا عهد خلفائه الراشدين بل ولا في عهد بني أمية ، وإنما حدث بعد ذلك واختلف بعض أصحاب التواريخ في أول حدوثه ، وفي أول من فعله فقيل الفرس ، وقيل الإغريق ثم انتقل إلى المسلمين في بعض الحوادث ، ( يُنظر التراتيب الإدارية للكتاني 1/320 ) ، ويقال أن اتخاذ الهلال سببه هو أن المسلمين حين فتحوا بعض بلاد الغرب وفي كنائسهم يعلو فيها الصليب وضع المسلمون بدل الصليب هذا الهلال فانتشر لذلك ، وعلى كلٍّ فالشعارات والرايات لابد وأن تكون موافقة للشرع وحيث أنه ليس هناك دليل على مشروعيتها، فالأحرى ترك ذلك ، وليس الهلال ولا النجمة شعاراً للمسلمين ..." ـ الشيخ محمد صالح المنجد (المصدر)

حيث لم يكن للهلال والجمة أي وجود في عصر النبي محمد ولا في عصر الخلافة الرشيدة ولا في عصر الخلافة الأموية أو الخلافة العباسية، ولم يظهر شعار الهلال والنجمه في بلاد المسلمين إلا في عصر العثمانيين الذين أخدوه عن الشعوب الوثنية المجاورة لهم.


بل إن بعض المسلمون اصبحوا يضعون الهلال والنجمة فوق مآذن وصوامع مساجدهم ، تقليدا منهم للمسيحيين الذي يضعون الصليب فوق كنائسهم، وهذه مجرد بدعة لا اساس لها في الاسلام.

إن الجزائرين والليبيين والتونسيين والمورطانيين اليوم إذ يرفعون اعلامهم الوطنية هم في الحقيقة يرفعون علم وثني يرمز للشرك والاصنام ، والعياد بالله من الشرك ورموزه، وينطبق هذا الأمر على جميع اعلام  البلدان الاسلامية التي تتضمن النجمة والهلال، إعتقادا منهم  عن جهل أنه رمز إسلامي تاريخي وهذا خطأ فضيع.

البوابة الأمازيغية.
قسم : الحقائق المجهولة.

المراجع

ـ الموسوعة البريطانية Encyclopædia Britannica
ـ قناة Brother Rachid TV بكل وضوح |الحلقة 11| ما سر الهلال فوق المساجد؟
ـ الوكيبيديا النسخة الانجيزية أصل الهلال والنجمة  Star and crescent
ـ موقع إسلام ويب السؤال رقم 1528 حكم اتخاد الهلال والنجمة شعارا