-->

أمازيغ منطقة أمانيقيدار ينتفضون ضد نرع الدولة لأراضيهم الغنية بالمعادن والتي توارثوها عن اجدادهم مند قرون

و تستمر سياسة نزع الأراضي الإقصائية ضد أبناء أسامر الجنوب الشرقي.. الأراضي الغنية التي تحمل في أعماقها ثروات معدنية لا يزال المخزن ينهبها لحد الآن...

 ساكنة أمانيقيدار بعمالة تنغير تصعد من نضالاتها بعد تعرضها للتهديد و الوعيد من طرف السلطات المخزنية إذ يخوض مناضلوها و مناضلاتها أشكالا تصعيدية من إعتصامات مفتوحة و مسيرات نحو عمالة تنغير بعد تماطل  و تسويف عامل الإقليم الذي وعد لجنة الحوار مسبقا بإيجاد حل نهائي و إعادة الأراضي لأهلها...



هذه الأراضي التي تم الترامي عليها وكرائها بدون سند قانوني للسطو عليها .. إلا أن كل هذه الوعود لم تكن سوى وعود كاذبة و زائفة الغاية منها تشتيت الصف النضالي لأهالي أمانيقيدار للزحف على ما تبقى من حقوقهم المكفولة دستوريا في الحق في ملكية أراضيهم التي توارثوها عن اجدادهم مند قرون.