-->

وأخيرا بعد الضغط والاحتجاج السلطات الادراية بتارودانت تقبل بتسجيل إسم سيليا الأمازيغي في سجلات الحالة المدنية

أخيرا، بعد حملة الضغط والاحتجاج التي قادها النشطاء الامازيغ على مواقع التوصل الاجتماعي ، وافقت، مصالح الحالة المدينة الجماعة الحضرية أولز في إقليم تارودانت، صباح اليوم الخميس، على التسجيل رضيعة حديثة الولادة، باسم سيليا، و هو اسم امازيغي ، بعد رفض دام أسبوع بدعوى كونه ليس إسمًا عربيا و عدم وجود الاسم في لائحة الأسماء المسموح بها.

وكشف سعيد النماوي، عم الطفلة الرضيعة، في تصريح له، أن أب الطفلة الرضيعة، اتجه صباح اليوم إلى مقر الجماعة، لمحاولة تسجيل ابنته باسم سيليا، ليفاجأ بموافقة نفس الموظفين الذين رفضوا تسجيل الاسم قبل أسبوع بمرر انه ليس إسما عربيا .



وأضاف المتحدث أن موظف مصلحة الحالة المدنية، برر رفض تسجيل الرضيعة، التي ازدادت قبل 7 أيام، باسم سيليا، كون الموظف الذي داوم الأسبوع الماضي، يتوفر على لائحة الأسماء المسموح بها لسنة 2005، ولم يعتمد اللائحة الجديدة للأسماء.


وقال النماوي إن “المشرفين على مصلحة الحالة المدنية، أوضحوا أن الأمر لا علاقة به بأي شأن سياسي، لكن كان على الموظفين التأكد من إدراج الاسم في لائحة الأسماء المعتمدة، والتي تتوفر عليها جميع مصالح الحالة المدنية في المغرب”.

من جهة أخرى، أوضح مصدر نفسه، أن مصلحة الحالة المدنية في منطقة تارودانت بدأت تعرف إقبالا كبيرا على اسم سيليا، كون هذا الاسم يحمل معنى وقيمة أمازيغية، بالإضافة إلى كون عائلات تختار هذا الاسم لما له من ارتباط بناشطة حراك الريف، سليمة الزياني.

وأشار مصدر الموقع، أن اسم سيليا منتشر في المناطق الأمازيغية المغربية، وتطلقه الأسر على طفلاتها منذ سنين، وليس وليد اليوم، ولا علاقة له بأي ارتباط سياسي.

وجدير بالذكر أن أسرة الرضيعة سيليا، أخبرت من موظف الجماعة، يوم الأربعاء الماضي، بضرورة اختيار اسما آخر، غير اسم سيليا، مبررا ذلك، بأن هذا الاسم غير مدرج في لائحة الأسماء المتداولة.