بالصور: قمع وحشي لوقفات احتجاجية متضامنة مع حراك الريف بكل من الرباط ومراكش والدار البيضاء ومدن اخرى


تدخلت قوى القمع المخزنية بطريقة وحشية ضد الوقفات الاحتجاجية المتضامنة مع حراك الريف والمنددة باعتقال نشطاء الحراك ليلة اليوم ، وذلك بكل من مدينة الرباط ومراكش والدار البيضاء ومدن اخرى دقائق فقط بعد انطلاق الوقفات الاحتجاجية التي تقرر نتظيمها في وقت موحد ليلة اليوم.




وهكذا  تدخت القوات الأمنية بالعنف ضد الوقفة التي قرر نشطاء تنظيمها بالعاصمة الرباط  للتضامن مع معتقلي "حراك الريف" لحظات فقط بعد انطلاقها ، وهو التدخل الذي خلف إصابات بليغة مختلفة في صفوف المشاركين بها ، كما طاردت عناصر الشرطة والقوات المساعدة النشطاء في مختلف الأزقة القريبة من محطة القطار الرباط المدينة.


وفي مدينة الدار البيضاء ذكر مصدر من عين المكان، أن عددا كبيرا من المتظاهرين تجمهوا امام مقر الولاية قبل ان تتدخل القوات الأمنية باستعمال القوة لتفريقهم. واضاف المصدر ان محيط الولاية لازال يشهد مطاردات وكرا وفرا بين المحتجين وقوات الامن، مشيرا إلى ان عددا من المتظاهرين توجهوا في هذه الاثناء إلى ساحة ماريشال في قلب العاصمة الإقتصادية من أجل تنظيم وقفة احتجاجية أخرى هناك.



أما في مدينة مراكش فقد شهدت الوقفة الاحتجاجية التي تم تنظيمها بساحة جامع الفنا تدخلا عنيفا لقوى القمع باستعمال الدراجات النارية لحظات فقط بعد انطلاقها  وبحسب ما صرح به أحد النشطاء المشاريكين بالوقفة .


وأضاف  "أن الأمن اعتقل عددا من النشطاء لم يتسن إحصاء عددهم، وأنه تم منع توثيق الأحداث بالهواتف والكاميرات"، مشيرا إلى أن" المطاردات لازالت لحدود الإدلاء بهذا التصريح في ساحة جامع الفنا والشوارع والازقة المجاورة لها".


كما تم قمع وقفة تم تنظيمها في مدينة فاس كما خرجت تظاهرات اخرى عديدة متضامنة مع الحراك بكل من اكادير و وجدة وامزورن  وسيدي عابد وبوعياش وبكيدان والقنيطرة وتازة فيما تم تنظيم مسيرات حاشدة بكل من الناظور والحسيمة التي لم تتعرض للقمع بسبب حضور للصحافة الدولية التي حضرت لتغطية المسيرات الاحجاجية  .