-->

عروبيون حاقدون ضد الامازيغ يزيلون الأعلام الامازيغية من ساحة التضامن في بروكسيل ويمزقون العلم الكوردي

في سلوك عنصري بغيض أقدم عروبيون حاقدون ضد الامازيغ والامازيغية، على إزالة العلم الامازيغي ضمن أعلام الشعوب المتضامنة مع ضحايا الاعتداءات الارهابية التي شهدتها العاصمة البلجيكية بروكسيل  وسقط ضحيتها عشرات الابرياء  .

حيث إستفاق المارة والزوار  صبيحة أمس بساحة "لابورص" بالعاصة بروكسيل على إختفاء الأعلام الامازيغية من مكانها التي كانت تؤثت الساحة مع الاعلام الاخرى ، كما تم تمزيق العلم الكوردي أيضا الذي كان معلق بالجهة الاخرى ، مما يدل على أن الفاعل بلا شك احد  القومجيين العرب المتعصبين  الحاقدين على الشعب الامازيغي والشعب الكوردي .

العلم الامازيغي قيل أختفاءه من الساحة 

وهذا السلوك الخسيس المدان لا يقل بشاعة عن الاحدث الارهابية التي شهدتها بروكسيل، لانه  سلوك أتى نتيجة عقلية شوفينية  متعصبة حاقدة لا تعترف بالاخر وتتغذى من اديولوجية عروبية عنصرية لا تقل خطورة عن فكر مرتكبي تلك الجريمة الارهابية.

مكان فارغ حيث كان أخد الاعلام الامازيغية معلقا قبل إزالته من طرف مجهولين حاقدين 

يذكر أن العلم الامازيغي كان من الاعلام الاوائل التي اتثت ساحة "لابورص"  بالعاصمة بروكسيل تعبيرا من أمازيغ بلجيكا عن ادانتهم و تضامنهم مع ضحايا الاعتداءات الارهابية الجبانة التي شهدتها العاصمة البلجيكية بروكسيل الاسبوع الماضي وخلفت عشرات الضحايا الابرياء بين قتيل وجريح . 

فيديو لصحافي بلجيكي يسجل اختفاء الاعلام الامازيغية من الساحة وتمزيق العلم الكوردي