-->

ديوان (tagziwin n itran) نموذج للشعر النسائي الأمازيغي بالمهجر

تعتبر الشاعرة الامازيغية فاطمة متوكل المقيمة بالهجرة والمؤلفة باللغتين الفرنسية والامازيغية نمودج للمبدعين الامازيغ خارج وطنهم الام  الذي هاجروه مضطرين نتيجة اكراهات عدة .

ويشكل ديوانها الامازيغي  "تاكزوين ن ءيتران" بمعنى "أسرار النجوم،"  نموذجا للشعر النسائي الأمازيغي بالمهجر. ومن خلاله  تهدف الشاعرة الامازيغية فاطمة متوكل إلى إثراء المكتبة الأمازيغية عن طريق نشر مجموعة أولى من أشعارها وقصائدها  باللغة الأمازيغية .



 إزدات الشاعرة الامازيغية فاطمة متوكل  بمنطقة أيت باها جنوب المغرب وهاجرت الى فرنسا في سن الطفولة للانضمام الى باقي أفراد عائلتها المقيمين بفرنسا. وهي تعمل اليوم  مدرسة في مدرسة في العاصمة الفرنسية باريس.

جاء الرغبة في الكتابة باللغة الأمازيغية لدى الشاعرة الامازيغية فاطمة متوكل بعد رحلة نحو البحث عن الذات والبحث عن الهوية. وانتهت أخيرا بعد سنوات من الكتابة بالفرنسية، بإكتشاف حاجتها الملحة للتأليف بلغتها الأم اللغة الامازيغية . 

تقول الشاعرة الامازيغية فاطمة متوكل : " بعد أن غادرت مند سنوات بلدي شعرت بحنين قوي الى جذوري والى الكتابة بلغتي الام اللغة الأمازيغية ، والآن يعطيني الامر شعور بالامتلاء" .