-->

العرب يسرقون طبق الكسكس الأمازيغي وينسبونه للجزيرة العربية وإعتبروه وجبة عربية قديمة !!


كعادتهم في السطو على المنجزات والممتلكات التاريخية وتراث الشعوب الاخرى، بإعتماد  التحريف والتزوير والمغالطة والتضليل، حاول بعض القومجيين العرب السطو على طبق الكسكس الأمازيغي ونسبه للعرب و للجزيرة العربية بكل وقاحة إعتمادا على قشة اعتبروها  دليلا  وهي في الحقيقة تكذب مزاعهم  المضحكة ولا تؤكدها....


الكسكس طبق أمازيغي الاصل


فقد زعم  هؤلاء  في احدى القنوات المشرقية ان الكسكس أكلة عربية قديمة، بدليل أنه مذكور في احد كتبهم التاريخية لإبن دريد،  فقاموا أيضا بتحريف معطيات صفحة طبق الكسكس على الموسوعة العالمية الحرة ويكيبيديا، وقاموا بحذف  العبارات والمعلومات والمراجع التي تؤكد كون الطبق أمازيغي الاصل!!!. فأعتبروا بكل وقاحة طبق الكسكس "وجبة عربية قديمة" إعتمادا على كلمة يتيمة وحيدة وردت في كتاب جمهرة اللغة لإبن دريد بالقرن الثالث الهجري ...

قاموا  بنسب الطبق للعرب وحذف كل العبارات  التي تنسبه للأمازيغ  أصحابه الحقيقيين 

وقد زعم هؤلاء ان كتاب  جمهرة اللغة لإبن دريد،  ذكر كلمة كسكس بمعنى "الطريقة التي تحضر بها حبوب القمح الصغيرة الخاصة بطبق الكسكس"!!!.

يحرفون الامور بكل وقاحة انتصارا لأوهامهم ورغباتهم 















عند التدقيق وجدنا الكتاب يذكر كلمة (كَسْكَسَ) كفعل في الصفحة 167 وليس الكُسْكُسْ كإسم أكلة، وقد أورد تلك الكلمة بمعنى مغاير تماما وبعيد كليا عما زعموه وليس له أي علاقة بطبق الكسكس أو بطريقة إعداده لا من قريب أو  من بعيد ...

الكلمة التي ذكرها كتاب جمهرة اللغة لابن دريد مع شرحها لا علاقة لها بأكلة الكسكس الامازيغي المعروف


بينما الكتاب في الحقيقة أورد الكلمة اليتيمة كفعل بمعني مغاير تماما حيث فسر الكلمة أنها تعني "كَسْر الخبزة" لا غير، بينما طريقة إعداد الكسكسي مختلفة تماما والتي تبدأ بتصيير الدقيق بعد رشّه بالماء الى حبيبات صغيره ثم تعريضها للبخار في جولتين ...الخ .

في حين يتجاهل هؤلاء ان كلمة الكسكس هي في الاصل كلمة أمازيغية محرفة، و تنطق في الاصل سكسو ثم كسكسو ⵙⴽⵙⵓ seksu ou ⴽⵙⴽⵙⵓ keskesu قبل التحريف، وهي كلمة أمازيغية مشتقة من الفعل الأمازيغي إسكس والذي ينطق في مناطق اخرى إيكسكس  الذي يعني صير الشيء حبيبات صغيرة، ومن هذه الفعل أيضا إشتق اسم الآنية الخاصة باعداد هذه اللأكلة في اللغة الأمازيغية التي تسمى تاسكسوت، والتي عثر على اشكال عديدة منها  بالكثير من المكتشفات الاثرية في بلاد الامازيغ فقط، وهي الانية  التي لا اثر لها في الجزيرة العربية أيضا .

الأنية  الخاصة باعداد الكسكس

 --- Le mot seksu existe dans tous les parlers berbères de l'Afrique du Nord et désigne le blé bien modelé et bien roulé. Suivant les régions, le mot a plusieurs prononciations, comme keskesu et seksu. Le mot berbère a donné kuskus, kuskusūn en arabe d'Afrique du Nord, puis « couscous » en français.

وخلاصة القول الكسكس طبق أمازيغي الاصل وهذا ما يؤكده كل المؤرخين بدون جدال، وليس له علاقة بالمشرق، حيث يتم  إعداده  عبر التاريخ  فقط في شمال افريقيا بلاد الامازيغ ، ولا يوجد له أي ذكر أو أثر بالجزيرة العربية مند قديم  الزمان، ولم يرد ذكره بالتراث العربي كوجبة عربية على الاطلاق .

فكافاكم من السطو على تراث  الشعوب بالتحريف والتضليل والمغالطات أيها القومجيين العرب فالحقائق عصية عن التزوير. ألم يكفيكم  محاولة السطو  على وطن الأمازيغ التاريخي بنسبه للعرب زورا والاصرار على وصفه بـ  "المغرب العربي" !!!، وعلى  الشخصيات التاريخية الأمازيغية ومنجزاتهم، والان تحاولون السطو على طبق الكسكس الأمازيغي أيضا بكل وقاحة !!! عبثا تفعلون.

الـبـوابـة الأمازيغية
portail amazigh