-->

بعد اسبوع من تنصيبه فقط .. عروبي جزائري متطرف يدعو لتدمير تمثال الملك الأمازيغي ماسينسا

بعد أسبوع فقط من تنصيبه، دعى متشبع بايديولوجيا القومية العربية، المعادية للهوية الأمازيغية لشمال افريقيا ولكل ما له علاقة بالأمازيغ من تاريخ ولغة وثقافة ،لتدمير ونسف تمثال الملك الأمازيغي الذي تم تنصيبه هذا الاسبوع وسط العاصمة الجزائرية...

 ويتضح جليا ان هذه الدعوة لتدمير  التمثال جاءت  لا لشيء سوى تعصبا للعروبة لكون التمثال يحيل للوجود التاريخي الامازيغي العريق بشمال افريقيا قبل وجود اي اثر للعرب بها ...!!! لأنه لو كانت ضد التماثيل بصفة عامة لتعامل بنفس المنطق مع تمثال عقبة بن نافع بالجزائر ، لكن الامر طبعا ليس كذلك.


يُذكر أنه تم تنصيب تمثال كبير من البرونز للملك الأمازيغي ماسينيسا،  يوم الاثنين الماضي في الجزائر العاصمة الجزائر.

ويبلغ علو التمثال المصنوع من البرونز، 3 أمتار وهو مثبت على قاعدة رخامية بسمك 2.5 متر، . وتوجد لوحات تعريفية بالملك الأمازيي أمام التمثال، مكتوبة باللغات الأربعة، العربية والأمازيغية والفرنسية والإنجليزية.



وقد صرح رئيس بلدية الجزائر ، عبد الحكيم بطاش ، أن التمثال هو نتيجة عمل خاص لثلاثة فنانين جزائريين متخرجين من المدرسة الجزائرية للفنون الجميلة.

وأضاف عبد الحكيم بطاش أن فكرة التمثال جاءت قبل حوالي ثلاث سنوات من قبل الأمين العام للمفوضية العليا للنهوض بالثقافة الأمازيغية ، والتي وافق عليها بسرعة عمدة الجزائر العاصمة حينداك.

وكان ماسينيسا أحد ملوك مملكة نوميديا الامازيغية الكبار. وكان قبل ذلك محاربا خلال سنوات شبابه ، قاتل في الحرب البونية الثانية، ثم حارب ضد الرومان بضراوة ، و قام بتوحيد القبائل الامازيغية  الشرقية والغربية النوميديين وقام بتوسيع مملكة النوميديا ​​العظيمة في عصره وتوحيدها وسكّ عملة خاصة به تم اعتمادها في التعامل التجاري في مملكته التي ازدهرت اقتصادها في ظل حكمه و كانت تصدر القمح لليونان حينها.