-->

الكتب المدرسية الأمازيغية أول كتب تلقن الاطفال التسامح الديني والتعايش الانساني في شمال افريقيا والشرق الاوسط

يعتبر  التسامح الديني التعايش الانساني احدى القيم الحضارية السائدة في المجتمع الامازيغي مند قرون، حيث تعايش الامازيغ عبر القرون  مع جميع الاقوام  بغض النظر عن اديانهم وعرقياتهم ...

وفي عصرنا هذا أصبحت كل المنظمات المعاصرة المهتمة بحقوق الانسان  وتدعو جميع الشعوب لتكريس ثقافة التعايش السلمي مع الاخر المختلف والتسامح الديني في مجتمعاتها، بإعتبار ذلك من القيم الانسانية الحضارية المثلى . 

التسامح الديني والتعايش الانساني
أحد الكتب المدرسية الأمازيغية الجديدة في ليبيا التي تروج للتعايش السلمي بين مختلف الثقافات والأديان في العالم.

وقد تم الحرص على ادراج قيم التعايش والتسامح الديني في الكتب المدرسية الأمازيغية الجديدة بعد الشروع حديثا في تدريسها، وهي أول كتب مدرسية تلقن الاطفال قيم التسامح الديني والتعايش الانساني في شمال افريقيا خلافا للكتب المدرسية العربية في شمال افريقيا والشرق الاوسط التي لاتزال تعتبر معتنقي الاديان الاخرى كفاراً وتنظر لهم بنوع من الاحتقار والازدراء.