-->

مصممو الهوية البصرية لحافلات ألزا الجديدة بالرباط يحتقرون الأمازيغية‎ ويتعمدون كتابتها بخط مجهري وبشكل خاطيء

يبدو أن مسلسل  إحتقار الأمازيغية والاستهتار بها لازال مستمرا وفي عقر وطنها التاريخي يا حسرة، بل وفي قلب المدينة التي اسسها الموحدون الامازيغ هذه المرة ، حيث استقبل سُكان مدينة الرباط وسلا وتمارة، خلال بداية هذا الأسبوع ، حافلات جديدة للنقل الحضري، بعدما تم الاستغناء عن خدمات شركة "ستاريو" التي جعلت للنقل العمومي الحضري .

وقد تم ملاحظة كتابة الهوية البصرية للحافلات الجديدة باللغات الثلاتة العربية والفرنسية والامازيغية بشكل لا يخلو من تمييز واضح ، حيت تم كتابة الامازيغية بشكل خاطئ و بخط مجهري صغير  ورقيق جدا، في حين تم كتابة العربية والفرنسية بشكل صحيح وبخط كبير وعريض ...


كما تم رصد  خطأ على مُستوى الكتابة الامازيغية ، إذ  تم كتابة كلمة الرباط بالعربية والفرنسية بشكل صحيح  إلى جانبهما  الكلمة بحروف تيفيناغ بشكل خاطئ حيث تم كتابة "ربات" بالامازيغية وليس "الرباط" .

ويبدُو أن من صمَّمي الهوية البصرية للحافلات اعتمدوا الترجمة الحرفية مباشرةً من الحرف اللاتيني دون الاستعانة بخبير أو بكل بساطة التأكد من صحتها لدى المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، فعوض أن تُكتب الترجمة بحرف الطاء كُتبت بحرف التاء.

وليست هذه المرة الأولى التي يتم ارتكاب أخطاء في الترجمة الأمازيغية بالمغرب، فذلك أصبح شائعاً في اللافتات التي تضعها المؤسسات والمدارس والتي تُعدها الجمعيات وحتى القطاعات الحكومية، علماً أن بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية يتلقى قسم مخصص للترجمة والتحقق من صحة المصطلحات الامازيغية.

يشار إلى أن الحافلات الجديدة حددت سعر التذكرة في خمسة دراهم خلال السنوات الأولى من تشغيل الخدمة. ويندرج تشغيل أسطول الحافلات الجديد في إطار تنفيذ العقد المبرم بين شركة "ألزا سيتي" ومؤسسة التعاون بين الجماعات "العاصمة" التي تضم المجالس الجماعية لكل من الرباط وسلا وتمارة والصخيرات.