-->

الناشطة الأمازيغية التونسية ديما طرابلسي تتعرض لإعتداء همجي من طرف أشخاص متعصبين للعروبة

تعرضت الناشطة الأمازيغية التونسية ديما طرابلسي (Dima Trabelsy)، قبل بضعة أيام، الى اعتداء همجي عنصري، من طرف مجموعة من الاشخاص المتعصبين للعروبة، وهم يهتفون " الله أكبر "، بشكل واضح أمام الملأ. 

المهاجمون، الذين يبلغ عددهم أربعة، تعقبوا الناشطة  ديما طرابلسي إلى محطة الحافلات بالجامعة، في محافظة باجة، حيث هاجموها بالسبب والاهانة والضرب وسببوا لها عدة اصابات في مناطق مختلفة من الجسم وهم يصروخون في وجهها . "أنت كافرة، تونس  عربية ..."،  قبل هروبهم بسرعة الى مكان مجهول.


وقد قدمت الناشطة الامازيغية ديما طرابلسي شكوى ضد مهاجميها بالاعتداء  ومحاولة القتل. وتشتهر ديما طرابلسي، التي لا تكاد تبلغ من العمر 20 عاما، بنضالها المستمر من أجل الاعتراف بالهوية الأمازيغية في تونس، و أيضا بنشاطها   في مجال حقوق الإنسان.

وقد تضامن العديد من الحقوقيين داخل وخارج تونس و آلاف المواطنين التونسين  مع الناشطة ديما طرابلسي، مندّديد بهذا الاعتداء الهمجي الحقير الذي لا يمث لقيم الشعب التونسي بصلة مناشدين الأمن التونسي بالقيام بواجبه باعتقال وتقديم هؤلاء الهمج المعتدين للعدالة.