-->

الفنانة الأمازيغية فاطمة تحيحيت تكشف حقيقة الفيديو المنسوب لها وتتوعد أصحابه بالمتابعة القضائية

في إتصال خاص بالفنانة الأمازيغية فاطمة تحيحيت، المتواجدة حاليا بالديار الايطالية، نفت الفنانة نفيا قاطعا أن تكون هي صاحبة الفيديو المسيء المنسوب إليها و المنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي ، والذي يتم تداوله على اساس أنه يخص الفنانة فاطمة تحيحيت .

الفنانة نفت جملة وتفصيلا علاقتها بالفيديو بعدما تم إستفسارها عن تداول فيديو مسيء لسيدة شبيهة لها يثم الترويج له من طرف مجهولين على اساس انه يخص الفنانة تحيحيت. وأكدت على براءتها من هذا البهتان الذي نسب إليها.



وخلال الاتصال الخاص وبعدما نفت الفنانة تحيحيت أن يكون الفيديو يخصها. صرحت للموقع على أن أخلاقها وتربيتها المحافظة لا تسمح لها  بمثل هذه الافعال المشينة. وقالت: لم أقم بمثل هذه الافعال عندما كنت أجتاز المحن وانا شابة صغيرة فكيف لي ان اقوم بها وقد بلغ بي العمر أشده. كما أكدت أن السنة التي ينسب لها الفيديو المزعوم  وهي 2004 . هي السنة التي كانت خلالها حامل من زوجها بابنتها الصغيرة. 

وعن رد فعلها عمن يكون وراء نشر الفيديو لشبيهتها ونسبه إليها. تقول الفنانة : سأعود الى المغرب نهاية هدا الأسبوع حيث سأستشير مع محاميَ الخاص بخصوصه ولا أستبعد أن أرفع دعوى قضائية ضد من نسب الفيديو لي وضد كل موقع أساء لي بإستغلاله دون تحري الحقيقة . كما نوهت الفنانة فاطمة تحيحيت بمهنية الموقع في تحري الحقيقة وعدم الانسياق وراء الاكاذيب .

ومن جانب آخر أفاد العديد من رواد الانترنت القدامى أن الفيديو المنسوب للفنانة هو في الحقيقة فيديو يخص سيدة مصرية ومنشور على الانترنت مند سنوات خلت ولا يخص الفنانة تحيحيت لا من قريب ولا من بعيد .وأن نسبه للفنانة تحيحيت مجرد تصرف صبياني طائش من شخص مجهول حقير وخسيس وعديم الضمير.