-->

عاجل: بنكيران يمدد تفعيل رسمية اللغة الامازيغية الى 15 عاماً اضافية

في إستهتار جديد بالامازيغية و في الوقت الذي كان فيه الأمازيغ قاطبة ينتظرون صدور القانون التنظيمي للأمازيغية لتفعيل حقيقي لرسمية اللغة الأمازيغية على أرض الواقع وفي جميع مناحي الحياة الادارية والدراسية، مَدّد رئيس الحكومة  “بنكيران” إعمال اللغة الامازيغية لـ15 عاماً اضافية، رغم مرور 5 سنوات على ترسيمها دستورياً.

 وهو ما يعني أنه على الأمازيغ انتظار الحكومة الرابعة بعد حكومة “بنكيران” حتى يروا  لغتهم رسمية على أرض الواقع وفي جميع مناحي الحياة وقد لا يتم ذلك أصلا لأن هذا التميدد الطويل مجرد هدية ثمينة لخصوم الامازيغية  لإختلاق مزيد من العراقيل  لعرقلة ترسيم الامازيغية على ارض الواقع .




وقد كشف الباحث “عمر الشرقاوي” ان “القانون التنظيمي للامازيغية، يتكون من 35 فصل، ووفق المشروع لن يتم اعتماد الأمازيغية بشكل كامل الا بعد 15 سنة حيث نص المشروع على مقتضيات تدخل حيز التنفيد خلال الخمس سنوات القادمة ومقتضيات أخرى بعد 10 سنوات ومجالات اخرى لن تلجها الأمازيغية إلا بعد 15 سنة مقبلة !!.

واضاف “الشرقاوي” أن “اهم ما يتضمنه المشروع الذي اعدته حكومة بنكيران:

– اعتماد الأمازيغية في التعليم الأساسي وتدريجيا في الإعدادي 

– اعتماد الأمازيغية في العمل البرلماني عبر نقل الجلسات بالامازيغية ونشر الجلسات بالجريدة الرسمية للبرلمان بالامازيغية

– تشجيع الأمازيغية في الإعلام العمومي والرفع من الدعم المالي لكل الإنتاجات باللغة الأمازيغية

– نقل الخطب الملكية بالامازيغية

-اعتماد الأمازيغية في المستندات الرسمية خصوصا البطاقة الوطنية وجواز السفر وبطاقة السياقة وبطاقات الإقامة ومختلف البطائق والشواهد.

-الكتابة بالامازيغية كل وسائل النقل العمومية ومنها نقل الأمن الوطني والدرك الملكي والإسعاف والوقاية المدنية والقوات اامساعدة.

-اعتماد الأمازيغية تدريجيا في كل مراحل التقاضي واجبار النيابة العامة على إحضار مترجم بالامازيغية بالمجان لفائدة المتقاضين .

– تعليم القضاة الأمازيغية .

-إدماج الأمازيغية في الفضاء العمومي من خلال كتابة لوائح التشوير للادارات والسفارات والمؤسسات العمومية بالامازيغية.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هذا ليس ترسيما فعليا للأمازيغية هذا ضحك على الذقون ، بينما أبسط أساسيات الترسيم الحقيقي والفعلي للأمازيغية هو أن تكون اللغة الأمازيغية لغة تواصل أساسية معتمدة في جميع الادارات والمرافق العمومية وفي جميع مناحي الحياة العامة وبالضرورة في المناطق الناطقة باللغة الامازيغية ، فلا يعقل اذا كانت الامازيغية لغة رسمية أن يتم تعيين موظفين ومسؤولين عموميين غير ناطقين بالامازيغية في قلب مناطق ناطقة بالامازيغية !!!

ولا يعقل عدم إستعمال الامازيغية كلغة تواصل في جميع المحاكم و الادارات والمرافق والمؤسسات بجميع المناطق الناطقة بالامازيغية  بالضرورة ، اذا كانت الامازيغية لغة رسمية فلا يعقل إجبار السكان بطريقة غير مباشرة بالمناطق الناطقة بالامازيغية على عدم إستعمال لغتهم الامازيغية داخل  المؤسسات والادرات والمحاكم وذلك عندما يتم تعمّد تنضيب مسؤلين وقضاة وموظفين غير ناطقين بالامازيغية قصدا بقلب المناطق الناطقة بالامازيغية وهذه سياسة تنهجها الدولة  من اجل إجبار الامازيغ على الاستعراب !!!