-->

جرائم النظام الدكتاتوري الجزائري ضد الأمازيغ المزابيين تصل الاتحاد الأوربي

وجه النائب الاوروبي جوردي سيباستيا (مجموعة الخضر/التحالف الأوربي الحر) سؤالا للممثلة السامية للاتحاد الأوربي المكلفة بالشؤون الخارجية وسياسة الأمن السيدة فيديريكا موغيريني حول ” الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ” التي ترتكبها الدولة الجزائرية في حق الامازيغ المزابيين بمنطقة مزاب، وعن ” وضع الحصار ” الذي تفرضه على مدينة غرداية.



وأكد النائب الأوروبي في أسئلته أن ” السكان المزابيين الأمازيغ هم ضحية لانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ترتكبها الدولة الجزائرية، وأن مدينة غرداية (التي صنفت تراثا عالميا من قبل اليونيسكو)، والتي تتعرض لهجمات مستمرة من قبل مجموعات مسلحة تحت حماية الشرطة الجزائرية، توجد تحت حصار حقيقي “.

وأعرب عن أسفه ” لوفاة 27 شخصا واعتقال 88 من المزابيين الامازيغ في سجون غرداية والمنعة، وأنه تم تسجيل حالات من التعذيب والمعاملة السيئة في حق بعض المعتقلين “.

وندد بإيقاف صلاح دبوز، رئيس العصبة الجزائرية لحقوق الإنسان والمدافع عن المعتقلين، والذي أوقفته الشرطة في 6 فبراير 2016 بالجزائر العاصمة ”، معربا عن أسفه لكون وفد الاتحاد الأوروبي “لم يتمكن بعد من اللقاء بالمدافعين عن حقوق الإنسان الذين أرادوا إخباره بهذه الانتهاكات “.

وتساءل النائب الأوروبي ” لماذا لم يتمكن وفد الاتحاد بعد من لقاء المدافعين عن حقوق الإنسان بالجزائر العاصمة، والذين كانوا يأملون في إخبار الاتحاد الأوروبي بخصوص الانتهاكات الجسيمة ؟ “. كما تساءل حول ما إذا كانت موغيريني ” ستقوم بإدراج وضعية حقوق الإنسان في جدول أعمال الحوار السياسي المقبل مع الجزائر ؟ “.