-->

من داخل المعتقل الدكتور كمال فخار يرفع دعوى قضائية ضد الرئيس بوتفليقة بتهمة جرائم ضد الإنسانية في مزاب الامازيغية

أعلن يوم أمس 17-04-2016 من داخل السجن بغرداية ، الدكتور كمال الدين فخار المعتقل منذ أزيد من 09 أشهر بأنه يستعد هو وأحد أقاربه رفع دعوى فضائية ضد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في إحدى المحاكم الدولية المختصة بتهمة جرائم ضد الإنسانية لأنه ترك المجرمين و تحت حماية قوات الشرطة الجزائرية يعتدون على المزابيين العزل وعلى  مقبرة المزابيين "الشيخ عمي سعيد" اين يوجد قبر والد الدكتور فخار كمال الدين و تدمير المعلم التاريخي المحمي "الشيخ امي موسى" و تدنيس قبر والده و قبور المزابيين ، بسبب مواقفه السياسية و مطالبته بحماية شعب مزاب ، كما يثبت تصريح أحمد اويحيى الذي قال صراحة و علنا ان سبب اعتقال المناضلين في غرداية هو مطالبتهم بحماية حقوق الأقلية المزابية الإباضية .



الدكتور فخار كمال الدين يحمل المسؤولية كاملة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة لأن المجلس الدستوري قد أقر صراحة بأنه يتمتع بكامل قواه الجسدية والعقلية وهو يواصل مهامه يوميا !! و هو من يتخذ القرارات و يترأسه المجالس الأمنية الرفيعة و المجالس الوزارية و الدستورية . و الإجراءات جارية في رفع الدعوى القضائية في المحكمة الدولية المختصة من طرف محامين دوليين بملف عن كل الجرائم ضد الإنسانية في حق أمازيغ مزاب .