-->

عملية ترميم تستهدف المدينة الامازيغية الاثرية القديمة تمودة

أعلنت المدرية الجهوية للثقافة بالمغرب لجهة طنجة تطوان الحسيمة ، أنه تم ترميم بعض اجزاء  المدينة الامازيغية الأثرية القديمة  "تمودة" التي تعود لما قبل الميلاد ، وذلك لدعم بنيات العرض الثقافي السياحي للمدينة والجهة ككل .

وذكرت المندوبية في بلاغ لها اليوم ، أن عملية الترميم شملت على الخصوص الباب الغربي للموقع الاثري، التي تعد من بين أهم المرافق التي تؤثث هذه البنية التاريخية وتستأثر باهتمام كبير من طرف ساكنة المنطقة وزوارها المغاربة و السياح الاجانب .



وأكد أن هذه المبادرة تندرج في إطار استراتيجية وزارة الثقافة الرامية إلى رد الاعتبار لموقع "تمودة" الأثري وتتميما لمشاريع الترميم، التي قامت بها محافظة موقع "تمودة" التاريخي السنة الماضية من خلال ترميم الباب الجنوبي للحصن العسكري للمدينة الاثرية . وقد وقام فريق عمل مختص بترميم الباب بناء على دراسة مسبقة لمعرفة شكلها الأصلي، واعتمادا على بحث أركيولوجي دقيق، بالإضافة إلى اعتماد المصادر التي تحدد قواعد الهندسة المعمارية الامازيغية القديمة .

ويذكر ان تمودة هي مدينة اثرية قديمة أسسها الملك الأمازيغي باكا  200 سنة قبل الميلاد وتقع تمودة  بشمال المغرب، وسط سهل خصب على الضفة اليمنى لوادي مارتيل، وعلى بعد 5 كلم جنوب غرب تطوان بجانب الطريق المؤدية إلى شفشاون. ويكتسي موقع تمودة الأثري أهمية كبرى بالنسبة للتاريخ القديم في المغرب، و يعتبر من أهم المواقع الوطنية إن لم يكن أهمه على الإطلاق بالخصوص الفترة المورية.