-->

زوجان فرنسيان يعرضان حلي أمازيغية نادرة بمعهد ثقافي بباريس

يعرض زوجان فرنسيان متقاعدان، بمعهد ثقافي بباريس، مجموعة من التحف النادرة، عبارة عن حلي أمازيغية، حصلا عليها أثناء مقامهما بالمغرب قبل أزيد من 30 سنة، حسب ما ذكرته صحيفة « لوبوان » الفرنسية.

و بلغ عدد التحف الامازيغية النادرة التي  اقتناها الزوجين من المغرب والجزائر وتونس التي سيتم عرضها خلال هذا المعرض أزيد من 250 تحفة نادرة تتوزع بين حلي أمازيغية من المغرب، وتحف من منطقة القبايل الامازيغية  بالجزائر، فضلا عن ياقات تونسية أمازيغية تقليدية .

حلي امازيغية نادرة مصنوعة من الفضة الخالصة يدويا

وقد قام الزوج « جون فرانسوا بوفيي » وزوجته باقتناء بعض هذه التحف النادرة في اول مرة  بمدينة مراكش ، ومنذ ذلك الحين استمرا في جمع تحف وقطع أخرى تعود للقرن التاسع عشر والقرن العشرين من دول الجزائر وتونس. « هذه المجوهرات التي كانت تتزين بها النساء الامازيغيات لإبراز جمالهن  وغناهن وثروتهن، وتأمين حياتهن وهويتهن »، يقول المتقاعد الفرنسي .

حلي أمازيغية فضية نادرة تسمى بالامازيغية  تازرزيت

وأكدت السيدة المشرفة على المعرضات في تصريح لصحيفة « لوبوان »، أن هذه الحلي النفسية تمثل مرآة نتعرف من خلالها على جزء من ثقافة وتاريخ المناطق الامازيغية التي كانت النساء الامازيغيات تتزين فيها بهذه الحلي النادرة المصنوعة من الفضة الخالصة يدويا قبل قرون من الزمن.