-->

إدانة واسعة لجريمة إغتيال الطالب الامازيغي عمر خالق على يد بدو الصحراء بجامعة مراكش

أثارت الجريمة الشنيعة التي اقترفتها عصابة من "الطلاب" الصحراويين الموالين للبوليزاريو في حق الطالب الامازيغي عمر خالق بجامعة مراكش ، إدانات واسعة داخل وخارج الوطن  ، بعد إقدام هذه الشردمة الهمجية المكونة من 40 "طالب" من بدو الصحراء على الاعتداء  الوحشي بالاسلحة البيضاء ضد خمسة طلاب مناضلين بالحركة الثقافية الامازيغية موقع مراكش ،نتج عنها وفاة الطالب الامازيغي عمر خالق الحاصل على الاجازة في التاريخ بعد اصابته بجروح خطيرة في الرأس .

  وعبرت أيضا مجموعة من المنظمات والجمعيات الامازيغية بالمغرب وخارجه عن استنكارها الشديد لهذه الجريمة التي تؤكد الوحشية المفرطة والهمجية، التي وصل إليها هذا الفصيل البدوي الإرهابي الشوفيني الموالي للبوليزاريو ، الذي لا يؤمن بالاختلاف والعقل والمحاججة ، والخطر المتزايد لجرائمه الوحشية على التعايش السلمي . وأكدت أن هذه الممارسات الهمجية و الوحشية  التي ينهجها هؤلاء البدو مع  المختلفين معهم فكريا ، تتنافى تماما مع جميع المبادئ والقيم الاخلاقية، وتتعارض مع الفطرة الانسانية وكل الشرائع والأديان السماوية.


وفي هذا الاطار أدانت جمعية تين هينان بقلعة مكونة اقليم تنغير هذه الجريمة الشميعة، كما دعت في بيان لها توصل الموقع بنسخة منه ،كافة مناضلي الحركة الثقافية الامازيغية  بكل المواقع الجامعية التحلي باقصى درجات ضبط النفس والحذر وتفعيل مبدأ سلمية الحركة الثقافية الامازيغية  والتكاتف بين المناضلين والمواقع لتحصين الاطار ،والدعوة  لميثاق شرف لمناهضة العنف بالجامعة بين المكونات الطلابية.