-->

أبرز المواقع والمآثر الامازيغية المسجلة في قائمة التراث العالمي لدى اليونسكو

تعتبر قائمة التراث العالمي  أهم توثيق عالمي تقوم به الامم المتحدة للمعالم الفريدة ذات القيمة التاريخية الاستثنائية والتي تقوم لجنة التراث العالمي في اليونسكو التابعة للامم المتحدة بتسجيلها و إدراجها  وفق معايير خاصة  ضمن برنامج مواقع التراث العالمي التي تديره اليونسكو لحمايتها من التلف و الاندثار . هذه المعالم يجب ان تكون فريدة من نوعها و تاريخية و قد تكون  طبيعية او ثقافية  .

وهناك عشرة معايير للاختيار، يجب على الموقع المرشح أن يستوفي جزء منها على الاقل لإدراجه على قائمة التراث العالمي. ففي عام 2005، تم تعديل معايير اليونسكو لتصبح مجموعة واحدة من عشرة معايير. بحيث الاثار و المواقع المرشحة يجب أن تكون ذات "قيمة عالمية استثنائية" وتستوفى على الأقل  بعض تلك المعايير العشرة.  ستة منها معايير ثقافية، وأربعة منها معايير طبيعية.

أبرز المواقع والمآثر الامازيغية المسجلة في قائمة التراث العالمي لدى اليونسكو


هناك الكثير من المواقع و المآثر التاريخية  الامازيغية المسجلة بمواقع التراث العالمي لدى اليونسكو حتى اليوم كإرث حضاري عالمي مشترك   ، ولاتزال العديد من المآثر الامازيغية  قيد المطالبة  بتسجيلها  مثل ايكودار التاريخية الامازيغية جنوب المغرب و القصور الامازيغية  جنوب تونس و  سور تاردانت الامازيغي العظيم  . وكذلك اضرحة الملوك الامازيغ بالجزائر و غيرها من المواقع الاثية الامازيغية  كثير .. و في ما يلي أبرز المواقع والمآثر الامازيغية المسجلة في قائمة التراث العالمي لدى اليونسكو حتى اليوم وهي كالتالي:

مدينة غدامس الامازيغية القديمة


مدينة غدامس الامازيغية  التاريخية بليبيا اسسها الامازيغ قرون قبل الميلاد  وهي إحدى أقدم المدن المأهولة في العالم ، وقد  وجدت منحوتات ونقوش حجرية تدل على وجود حياة في هذه المنطقة منذ 10000سنة المدينة تعتبر مصنفة من قبل اليونسكو ضمن قائمة مواقع التراث العالمي في ليبيا وذلك منذ العام  1986.

موقع فزان  الامازيغي


منطقة فزان الامازيغية هي مهد أقدم حضارة بشرية و هي منطقة تاريخية في الجنوب الغربي من ليبيا الحالية كانت مهد حضارة امازيغية عريقة مند ما قبل التاريخ بدليل عشرات الاثار و النقوش الصخرية الامازيغية  الفريدة في العالم و التي تؤثت مساحات شاسعة من المنطقة و منها تستمد تلك  المنطقة قيمتها التاريخية . ما دفع اليونسكو الى تسجيلها سنة 1985 كاحد مواقع الثرات العالمي الفريدة من نوعها .

مدينة توغّا تونس


دُقَّة هي مدينة أثرية (دقة الآثار) وهي بالشمال الغربي للجمهورية التونسية، تقع في معتمدية تبرسق من ولاية باجة. تستمد مدينة دقة اسمها الحالي من اسمها الأمازيغي القديم وهو تُوغًّا Thugga.وقد احتلها الرومان اثناء اجتياحهم سواحد شمال افريقيا .المدينة تحتضن ضريح ملك امازيغي .  الموقع الاثري بدقة مسجل في قائمة التراث العالمي منذ 1997م.

قلعة بني حمادة الامازيغية


تقع قلعة بني حماد بالمعاضيد شمال شرق ولاية المسيلة على بعد 36 كلم كانت العاصمة الأولى (قبل بجاية) لدولة الحماديين الصنهاجيين الامازيغ ، التي بلغت أوجها في القرن الحادي عشر.

مدينة غراداية الامازيغية التاريخية


غرداية مدينة امازيغية تاريخية عريقة  تابعة إقليميا إلى دائرة غرداية ولاية غرداية الجزائرية. تم ضمها لمواقع الثرات العالمي سنة 1982 ، يمتد تعمير المدينة و كافة المنطقة المجاورة  إلى آلاف السنين والدليل على دلك تلك النقوش الامازيغية على الصخور والتي تعود إلى 3 آلاف سنة قبل الميلاد وقد شهدت المنطقة قيام الكثير من القرى والقصور السكنية للقبائل الأمازيغيةالمعروفون باسم آت مزاب .وقد تعرضت بعض اثارها النادرة للتخريب مؤخرا من طرف بعض المخربين العرب في الاحداث الطائفية الاخيرة .

موقع تاسيلي ن اجر  Tassili n'Ajjer


 تحتوي صخور موقع تاسيلي ن اجر على مئات النقوش الامازيغية الغريبة التي تمثل حياة كاملة لحضارة امازيغية  قديمة. ومن تحليل هذه الصور اكتشف الخبراء أن تاريخها يعود إلي 30 ألف عام. و تمثل تلك النقوش الامازيغية الفريدة في العالم بحد ذاتها لغزا حتى اليوم كونها عبارة عن رسومات لحيونات و كائنات مع كتابات بحروف تيفيناغ مشكلة بذلك  متحفا تاريخيا فريدا في العالم في الهواء الطلق . و كان هذا الموقع من المواقع الاولى التي تم اضافتها فورا لمواقع الثرات العالمي سنة 1982.

قصبة الجزائر الامازيغية


بنيت قصبة الجزائر الامازيغية منذ قرون من طرف الأمير بولوغين بن زيري بن مناد الصنهاجي الامازيغي . تعتبر القصبة مركزا سياحيا هاما لما تحتويه من آثار عريقة وقصور غاية في الجمال والتصميم على الرغم من تعرضها للسرقة والتهديم المتعمد في فترة الاستعمار الفرنسي, وتعرضها للكوارث الطبيعية التي حلت بالجزائر عبر التاريخ من فيضانات وزلازل. أدرجت في 1992 من طرف اليونيسكو في سجل التراث العالمي.

قصبة ايت حدو الامازيغية


قصبة أو قصر أيت حدو، هو نموذج مغربي للفن المعماري الامازيغي الفريدالضارب بجدوره في التاريخ ، إذ يقع على بعد حوالي 30 كيلومتر من مدينة ورزازات، ويضم مجموعة من البنايات التاريخية المحاطة بالأسوار، في شكل تجمع سكاني ومعماري متراص ومحصن بشكل فني وهندسي دقيق فوق هضبة مرتفعة، ويعتبر من أكثر المواقع المغربية زيارة من قبل السياح الاجانب ، خاصة بعد أن اعتبر تراثا عالميا للإنسانية في 1987 عندما ضمتها اليونسكو للارث الحضاري العالمي .

مدينة مراكش  التاريخية


مراكش إسمها الامازيغي  يعني أرض الله   (أمور أكوش) المدينة  أسسها القائد الامازيغي يوسف بن تاشافين ، تعد من أشهر أجمل المدن العالمية التي يفتن بها زائريها، وواحدة من أكثر المدن شهرة في العالم، إذ تفتخر بوجود العديد من المواقع التاريخية على أراضيها؛ مثل قصر الباهية الرائع ومسجد الكتبية الذي بناه المرابطون الامازيغ ، وغيرها من المعالم المميزة التي يمكن رؤيتها من كل ركن من أركان المدينة. وقد أعلنتها اليونسكو إرثا حضاريا عالميا .

مدينة مكناس التاريخية


مدينة مكناس التاريخية  (بالأمازيغية : Amknas ) نسبة الى قبائل مكناسة الامازيغية ، هي مدينة تاريخية في شمال شرق المغرب، تأسست سنة 711 من طرف قبائل مكانسة  الأمازيغية مما أسفر عن اسمها، و اتخدت عاصمة في عهد مولاي إسماعيل (1672-1727).  تم وضع المدينة التاريخية مكناس تحت حماية اليونسكو منذ عام 1996.

مدينة تيطاوين الامازيغية العتيقة


سجلت المدينة العتيقة لـ تطاوين سنة 1997 ضمن قائمة التراث العالمي التي أقرتها منظمة اليونسكو. و هي اصل مدينة تطوان التاريخية أو تيطاوين  وهو اسمها الاصلي كما ذكرها عذاري المراكشي في حوادث سنة 347 من كتابه " البيان المغرب في أخبار المغرب " ووردت أيضا في مواضع متعددة من جزء مختصر من كتاب مناهل الصفا للفشتالي. وفي كتاب لقطة الفرائد لابن القاضي وكتاب النفحة المسكية. بصيغ مقاربة وهذه الصيغ كلها أمازيغية صرفة ولا يعرف لها معنى في اللغة العربية؛ أما في اللغة الأمازيغية فمعناها عين أو عيون ولعل سكانها الأقدمين من الأمازيغ سموها بذلك لكثرة العيون التي بها . تاريخ تطوان ضارب في القدم ففي غرب موضع المدينة الحالي وجدت مدينة امازيغية قديمة تسمى تامودا. وجدت حفريات وآثار من مدينة تامودا يعود تاريخها إلى القرن الثالث و الرابع قبل الميلاد.

مدينة زرهون التاريخية


مدينة زرهون المغربية (أزهون بالامازيغية وتعني صخور الكبريت بالامازيغية )هي ضمن أولى المدن الأمازيغية التاريخية في منطقة شمال أفريقيا،  اتخذها إدريس الأكبر عاصمة له ، بعد ان احتضنت القبائل الامازيغية  ادريس الاول و نصبته زعيما لهم ، وقد تم ادراج هذه المدينة التاريخية سنة 1995 ضمن قائمة الثرات العالمي المؤقتة  لليونسكو.

قلعة الوداية الامازيغية


كانت قصبة الأوداية الامازيغية  في الأصل قلعة محصنة، تم تشييدها من طرف المرابطين الامازيغ للاحتماء بها من هجومات البرغواطيين ، وازدادت أهميتها في عهد دولة  الموحدين الامازيغ ، الذين جعلوا منها رباطاً على مصب وادي بوركراك  لشن حملاتهم العسكرية ضد ، تعتبر اليوم  من الإنجازات المتميزة للفن الموحدي في أوج ازدهاره. وقد تم ضمها لقائمة الثرات العالمي لدى اليونسكو سنة 2012 .

صومعة حسان التاريخية


صومعة حسان الشهيرة من المباني التاريخية المتميزة بالعاصمة المغربية الرباط ، والتي شيدها القائد الامازيغي الموحدي يعقوب المنصور في عصر دولة الموحدين الامازيغ  الذين أسسوا مدينة الرباط .أضافت منظمة اليونسكو للتراث العالمي هذا الموقع لقائمة أولية 1 يوليو 1995 في فئة الثقافة.

مدينة ودان الاثرية  بموريطانيا


وادان مدينة موريتانية أثرية تقع على أعلى هضبة آدرار ( آدرار كلمة امازيغية تعني الجبل) وتشمل على العديد من واحات النخيل. تقع على بعد 170 كلم إلى الشرق من مدينة أطار في ولاية آدرار، بالقرب من تكوين حجري ضخم يُدعى « الريشات ».المدينة أسسها الزعيم الامازيغي الحاج علي الصنهاجي،  وقد عرفت أوج ازدهارها في القرن السادس الهجري. وتعتبر اليوم قبلةً للسياح لطبيعتها الخلابة وبيوتها الأثرية وقد أعلنتها اليونسكو إرثا حضاريا .

مدينة ليكسوس الامازيغية الاثرية 


ليكسوس مدينة امازيغية اثرية قديمة ، تم تشييد المدينة سنة 1180 قبل الميلاد على يد أحد ملوك الأمازيغ في مملكة موريطنية القديمة، عرفت المدينة ازدهارا كبيرا في عهد الملك الأمازيغي يوبا الثاني طوال القرن الأول قبل الميلاد. (أكسوس كلمة امازيغ و تزال قبيلة امازيغية تحمل إسم أكنسوس) ، تبعد المدينة بـ 3 كلم عن مدينة العرائش و22 كلم عن موقع زليل . وقد تم ضمها الى القائمة الانتظار للتراث العالمي لدى اليونسكو.

مدفن الكور التاريخي الامازيغي El Gour


يعتبر مدفن الكور بجماعة ايت بوبيدمان إقليم الحاجب بالمغرب  وبالضبط بمنطقة سوق الكور، من أقدم واعرق المعالم التاريخية في المنطقة . و حسب المؤرخ وعالم الآثار الفرنسى كابريال كامبسومن خلال الحفريات التى قام بها سنة 1959 فإن معلمة الكور الاترية هى ضريح أمازيغي يعود تاريخه إلى القرن الرابع قبل الميلاد. قد تم ضم الموقع الى قائمة الانتظار لموافع التراث العالمي لدى اليونسكو.