-->

شخصيات متعصبة للعروبة تطالب بحذف الامازيغية من الدستور نهائيا والاحتفاظ بالعربية فقط

 كشف  يوم أمس رئيس لجنة الخبراء المكلفة بجمع مقترحات تعديل الدستور الجزائري،  السيد أحمد لعرابة والمقرر وليد لعقون، أنّ الأحزاب الجزائرية  لديها تحفظات تلتزم بها بخصوص دسترة الأمازيغية لكن بخصوص الأشخاص هناك  شخصيات  متعصبة للعروبة  طالبت  فعلا بإلغاء الأمازيغية  نهائيا من الدستور !!!.

وهذا مقابل  الاحتفاظ بالعربية و "الانتماء العربي"  فقط بالدستور رغم كون اللغة الامازيغية  لغة تاريخية اصلية في  الجزائر وفي عقر وطنها  وليست لغة اجنبية او دخلية،  ورغم كون الامازيغية هي الهوية الاصلية  والحقيقية للجزائر بشهادة التاريخ والانتربولوجية ...

الجزائر الامازيغية

 و قد أوضح عضوا لجنة خبراء الدستور في حوار مع جريدة « ليبرتي » أن الجزائر بلد يعيش انتقالا ديمقراطيا وبالتالي مسألة المواطنة ليست محسومة بعد لحل هذه المسألة، مضيفان بأن  عناصر الهوية يمكن إبعادها عن الدستور  بالكامل اذا استمر الصراع الهوياتي  ليصبح بإمكان المواطن أن يكون جزائريا فقط  دون انتماء عربي او امازيغي او اسلامي .

واعتبر المتحدثان أن المجتمع الجزائري غير مستعد لهذا المفهوم من المواطنة  حاليا وبالتالي يجب التقدم بالتدريج حتى تختفي العناصر المكونة للهوية من الدستور حسب كلامه . ويأتي  كل هذا  فقط من اجل إبعاذ أي ذكر للهوية الامازيغية بالدستور  الجزائري الجديد تصعبا لعروبة وهمية على ارض ليست عربية. فمتى  سيفهم هؤلاء المتعصبين للعروبة بالجزائر  أن الجزائر ليست  ارضا عربية  وان الامازيغية ليست لغة اجنبية بل لغة البلاد الاصلية وهويتها الحقيقية بشهادة التاريخ.