-->

عروبيون يخربون لافة شارع تحمل إسم الفنان الأمازيغي معتوب لوناس

أصبحت معاداة الامازيغية لدى العروبيين المتعصبين للعروبة في شمال افريقيا تتجلى  في سلوكات  عنصرية خرقاء أكثر فأكثر...

حيث قام بعضهم  بتخريب لافتة شارع Lounès Matoub في مدينة  أرجنتوي Argenteuil بفرنسا، التي تحمل إسم الشاعر الأمازيغي المتمرد المغتال لوناس معتوب، و الذي أصبح رمزا للنضال من اجل القضية الأمازيغية وحقوق الانسان بشمال افريقيا...

Rue Lounès Matoub لوناس معتوب شارع

 وقد حاول مرتكبو هذا الفعل العنصري الحقير إقتلاع اللوحة من مكانها لكنهم لم ينجحوا فقامو بتخريبها وتشويهها نافثين بذلك سموم حقدهم قبل أن يلودوا بالفرار الى مكان مجهول . 

اللافتة قبل التخريب :

اللافتة قبل التخريب

هذه السلوكات العنصرية هي نتيجة الكراهية التي يغذيها التيار الإيديولوجي القومي العروبي الدخيل في شمال افريقيا ضد كل مدافع عن اللغة والثقافة الامازيغية،  ومحاربة كل ما يتعلق بالأمازيغ والأمازيغية، عبر التزوير والتشويه والافتراء والأكاذيب في محاولة، لطمس الهوية الأمازيغية الحقيقية لمنطقة شمال أفريقيا التي يصرون على وصفها كذبا وزورا بـ" المغرب العربي" لكن الحقيقة تظل عصية عن التوزير.