-->

صورة قديمة للجنرال قايد صالح تفضح اعترافه باسرائيل عكس ما كان يتظاهر به للشعب الجزائري

نشر الصحفي الإسرائيلي "ايدي كوهن" المعروف  بفضحه للقادة  والرؤساء العرب الدين يعترفون باسرائيل و تربطهم علاقة صداقة معها ويخفونها عن شعوبهم  ويتظاهرون بعكس ذلك، تغريد على حسابه بموقع تويتر قدم فيها تعازيه الحارة للشعب الجزائري في وفاة الجنيرال القايد صالح الذي وصفه بالصديق .

 وقد أرفق الصحفي  الاسرائيلي "ايدي كوهن" التغريدة بصورة قديمة للقايد صالح يظهر فيها ممثلا للجزائر جنبا الى جنب مع القادة العسكريين الاسرائليين على طاولة واحدة في اجتماع قديم كإعتراف ضمني تام للجنرال قايد صالح بالدولة الاسرائيلية. عكس ما كان يتظاهر به من دعم  كلامي للقضية الفلسطينية  و مقاطعة اسرائيل وعدم اعترافه بها وعدم التطبيع معها في خداع مفضوح  للشعب الجزائري.



وكان الجنرال الجزائري القايد صالح، الذي حارب العلم الأمازيغ بشراسة  خلال حراك الجزائر واعتقل عشرات الشباب الامازيغ ووضعهم في السجن ظلما وتعسفا، كان دائما ما يتظاهر  بدعم القضية الفلسطينية  ومقاطعة اسرائيل وعدم اعترافه بها في خداع للشعب الجزائري ودغدغة عواطفه . مثل جل القادة والرؤساء العرب الجبناء المنافقين الذين يخادعون شعوبهم.

وهذا كان نص تغريدة الصحفي الاسرائيلي  على تويتر: