-->

معهد الثقافات الإسباني بمليلية المحتلة يشرع رسميا في تدريس اللغة الأمازيغية لسكان المدينة

شرع معهد الثقافات بمليلية رسميا في تدريس اللغة الأمازيغية، إهتماما منه بالتعدد الثقافي ونشر ثقافة الحوار والتعايش بين كل مكونات المجتمع بمليلية، ويأتي ذلك في إطار  إهتمام  المعهد الاسباني في السنوات الاخيرة بالثقافية الأمازيغية في مدينة مليلية  وكل ما يختص بها من لغة وتاريخ وموسيقى وطبخ وشعر ولباس وتقاليد وإعياد ....


و قد فتح المعهد المذكور أبواب التسجيل أمام كل سكان المدينة، بغية تعلم اللغة الأمازيغية، لما لذلك من دور في نشر ثقافة التعايش والسلام والحوار والتسامح، بحيث سيستفيذ من هذه الدورة تلامذة بمليلية وكذا الناظور بحيث سيمثلها رئيس "جمعية ثقافة وفنون" الرحماني عبد العلي.

ويذكر أن جل سكان مدينة مليلية من أصول أمازيغية ولايزال الكثير منهم يتكلمونها، ومن المزمع أن تستمر دروس هذا الدورة في البداية، أكثر من شهر، بحيت سيستفيذ المتهمون من معلومات ودروس مكثفة، كما سيتم إجراء زيارات ميدانية إلى مواقع ومآثر بمنطقة الريف الشرقي .