-->

منظمة هيومن رايتس تحذر المغرب: إصراركم على الانتقام من نشطاء حراك الريف سيرتد عليكم ...

حذرت منظمة هيومن رايتس ووتش Human Rights Watch المغرب من تبعات الاحكام الاسثئنافية الظالمة ضد نشطاء حراك الريف، حيث وصفت منظمة هيومن رايتس ووتش لحقوق الانسان التي يوجد مقرها بنيويورك بالولايات المتحدة، تلك الاحكام الصادرة ضد نشطاء حراك الريف في مرحلة الاستئناف بالصادمة والانتقامية التي سترتد على السلطات المغربية ، واتهمت المغرب بالاصرار على الانتقام من نشطاء حراك الريف بمحاكمات صورية وتجاله للمعضلة الحقيقية وهي التعذيب وانتزاع الاعترافات تحت الاكراه الذي مورس ضد المعتقلين في خرق سافر لحقوق الانسان.


حيث صرحت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة "هيومن رايتس ووتش" السيدة  Sarah Leah Whitson قائلة :

“The shocking appeals verdict upholding up to 20-year sentences against the Hirak protesters and El Mahdaoui failed to deal with the evidence of torture and forced confessions,” said Sarah Leah Whitson, Middle East and North Africa director at Human Rights Watch. “Morocco’s doubling down on vengeance against activists will come back to bite, as popular outrage to government abuses spreads across the region...”
"الحكم الاستئنافي الصادم ضد متظاهري حراك الريف، الذي يؤكد سجنهم حتى 20 عاما وسجن المهدوي 3سنوات، لم يعالج أكبر معضلة عانت منها المحاكمة الابتدائية، وهي التعذيب والاعتراف تحت الإكراه. إصرار المغرب على الانتقام من النشطاء سيرتد على السلطات، بينما ينتشر الغضب الشعبي في الشوارع في المنطقة..."

وتعتبر السيدة سارا ليا ويتسن Sarah Leah Whitson المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش، وهي خبيرة في شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. أجرت سارا ليا ويتسن تحقيقات مهمة عن أوضاع حقوق الإنسان في ليبيا والمملكة العربية السعودية، وأجرت عدداً كبيراً من الزيارات لدول المنطقة لمناصرة حقوق الإنسان، وأشرفت على أكثر من 20 بعثة بحثية وحررت وراجعت التقارير الصادرة نتيجة لهذه البعثات. 

وقبل انضمامها إلى هيومن رايتس ووتش كانت سارا ليا ويتسن تعمل محامية في نيويورك لصالح مؤسسة "غولدمان ساشس آند كو" للمحاماة ومؤسسة "غوتليب ستاين آند هاملتون" للمحاماة. تخرجت في جامعة كاليفورنيا وبيركلي وكلية هارفارد للقانون. سارا ليا ويتسن من أعضاء المنظمة البحثية المستقلة "مجلس العلاقات الخارجية".

المصدر:
الموقع الرسمي لمنظمة Human Rights Watch