-->

البرلمان الأوربي يناقش تطورات قضية حراك الريف في جلسة ترافعية خاصة

من المقرر أن يتناول البرلمان  الأوروبي قريبا، نقاش قضية "حراك الريف"؛ وذلك بحضور بعض أبرز الاطراف المنخرطة فيه، ويتعلق الأمر بكل من الناشطة سليمة الزياني الشهيرة باسم سيليا، وأيضا والد زعيم الحراك الناشط ناصر الزفزافي المعتقل حاليا بسجون المغرب ، وبمشاركة جمعيات حقوقية من المنطقة المغاربية برمتها.

وحسب ما أكدته المناضلة الحقوقية السيدة خديجة الرياضي، فإن اللقاء، الذي سيعقد الاثنين المقبل، يعد مرافعة حقوقية عن "حراك الريف"، خاصة في ظل الأوضاع  التي يعيشها عدد من المعتقلين على خلفيته في السجون المغربية ظلما وتعسفا .


وأكدت الرياضي، أن اللقاء يدخل في إطار مشروع انطلق منذ سنتين وأنه من بين مراحل هذا المشروع هناك مرحلة الترافع أمام البرلمان الأوروبي؛ وذلك عقب مرحلة الترافع أمام الهيئات الأممية بجنيف السنة الماضية.

وأبرزت الناشطة الحقوقية أن اللقاء كان من المنتظر أن يخصص للترافع عن أوضاع حقوق الإنسان بالمنطقة المغاربية ككل؛ "ولكن عقب تزامن الموعد مع ما يحدث بالمغرب ووضعية المعتقلين السياسيين على خلفية حراك الريف تم اتخاذ قرار يقضي بتخصيص اليوم لهذا الموضوع"، تضيف حديجة الرياضي.

وأفادت المتحدثة بأنه من أجل القيام بهذه المرافعة كان يلزم بداية توفير مخاطب داخل البرلمان الأوروبي؛ وهو ما وفرته البرلمانية الاوربية السيدة ماري كريستان برجيت، إضافة إلى إحدى الجمعيات الحقوقية التي يوجد مقرها بفرنسا وتعد شريكا أساسيا في المشروع.

وعن حضور كل من سليمة الزياني ووالد ناصر الزفزافي في اللقاء، قالت الرياضي إن "سيليا تقوم حاليا بإجراءات الحصول على التأشيرة، وتم التواصل مع والد الزفزافي وأبدى هو الآخر موافقته للحضور خلال هذه الجلسة الترافعية".

ومن المنتظر أيضا أن يشارك في هذه الجلسة الترافعية أعضاء من كل من جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب والتنسيقية المغاربية لحقوق الريف، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان.