-->

عاجل .. وفاة عماد العتابي المصاب في قمع مسيرة 20 يوليوز .. شهيد اخر ينضاف الى شهداء الكرامة والعدالة الاجتماعية

اعلنت السلطات المغربية اليوم عن وفاة عماد العتابي، الناشط في "حراك الريف"، و الذي كان يرقد بالمستشفى العسكري بالرباط بعد إصابته بجروح خطيرة أثناء قمع السلطات المغربية لاحتجاجات 20 يوليوز في مدينة الحسيمة .

وأكد عبد الصادق البوشتاوي، أحد محامي معتقلي "حراك الريف"، أن العتابي انتقل إلى دار البقاء اليوم الثلاثاء، وجرى إعلام عائلته بخبر وفاته عند حدود الساعة الثانية عشرة من زوال هذا اليوم.


وكشف البوشتاوي، أن عائلة العتابي تلقت إخبارا، بداية، أن عماد في حالة خطيرة بعدما ساء وضعه الصحي، ليتم إعلامها رسميا بخبر وفاته عند منتصف النهار.

وأبرز المحامي أنه "على الرغم من أن الناشط كان في غيبوبة مستمرة، منذ دخوله المستشفى، فإنه لم يتم تسليم عائلته ملفه الطبي، كما لم تتمكن من الاطلاع عليه إلى حد الساعة، رغم موته".

من جهة أخرى؛ أعلن الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، في بلاغ ، أن "عماد العتابي وافته المنية صباح اليوم بالمستشفى العسكري في الرباط".

وأورد الوكيل العام للملك: "سبق تكليف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بإجراء بحث معمق حول الواقعة المذكورة؛ من أجل كشف حقيقة حادث إصابته، وتحديد المسؤوليات لترتيب الآثار القانونية على ذلك".

وكشف البلاغ أن "الأبحاث لا تزال متواصلة تحت إشراف النيابة العامة"، وأنها "ستذهب إلى أبعد مدى، وفور انتهائها سيتم ترتيب الآثار القانونية عليها، وإخبار الرأي العام بالنتائج التي تم التوصل بها".

ويذكر أن عماد العتابي كان قد أصيب باصابات خطيرة خلال مشاركته في مسيرة 20 يوليوز السلمية بالحسيمة  المطالبة بالافراج عن المعتقلين السياسيين لحراك الريف،والتي قامت السلطات المغربية بقمعها بوحشية، وقد تم  بعد ذلك نقل العتابي في حالى خطيرة على وجه السرعة، نحو المستشفى العسكري بالرباط، وكانت إجراءات أمنية مشددة تحيط بوجوده في هذا المرفق الطبي. حتى تم الاعلان اليوم عن وفاته متأثرا بجروحه الخطيرة التي اصيب بها في الرأس  اثر التدخل الوحشي لقوى القمع المغربية ضد المحتجين المسالمين .