-->

لجنة دعم حراك الريف بأمريكا تعتزم مراسة الامم المتحدة والكونكريس الامريكي بشأن التطورات الخطيرة بالريف

تظاهر أعضاء لجنة دعم حركة الريف بالولايات المتحدة ونشطاء الحركة الأمازيغية أمام مقر الأمم المتحدة في نيويورك لاظهار الدعم  والتضامن مع الاحتجاجات الجارية في منطقة الريف بالمغرب على وجه الخصوص، وكذلك بكامل أرض شمال افريقيا حيث يوجد الشعب الأمازيغي  الذي يواجه تاريخا طويلا من القمع و التهميش والتمييز من قبل الأنظمة الحاكمة بشمال أفريقيا.


كما أكد نشطاء اللجة في بيان لهم عن عزمهم مراسلة الأمين العام للأمم المتحدة ، والكونغرس الأمريكي، فضلا عن غيرها من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان الدولية. إذا استمر تعنث السلطات المغربية في قمع المتظاهرين السلميين واعتقال نشطاء الحراك وعدم الاستجابة الجدية لمطالب السكان .


و بعد الوقفة الاحتجاجية التي نظمها نشطاء اللجة امام مقر الامم المتحدة بمدينة نيويورك ،أصدروا  بيانا باللغة الانجليزية وفيما يلي ترجمة تقريبة له بالعربية  :

بيان إدانة من لجنة دعم حراك الريف بالولايات المتحدة الأمريكية بشأن القمع المتواصل ضد المحتجين في الريف.


ان لجنة دعم حراك الريف بالولايات المتحدة الأمريكية التي تم تشكيلها مؤخرا ردا على الأحداث المأساوية بمنطقة الريف الأخيرة تعبر  عن إدانتها الشديدة للإجراءات السلبية الأخيرة التي اتخذتها السلطات المغربية  في الحسيمة ومنطقة الريف عامة ضد المتظاهرين السلميين. ولهذا الغرض  تؤكد اللجنة على ما يلي:

نؤكد دعمنا الكامل لحراك الريف، و وقوفنا  مع أهل الريف حتى نيل مطالبهم العادلة كاملة و ضمان حقوقههم المشروعة  في الديمقراطية،  و التظاهر السلمي والحرية والعدالة الاجتماعية . ومن واجب النظام للاستماع إلى أصوات  المحتجين، وأخذ مطالبهم على محمل الجد وإنهاء القمع الوحشي.

كما نحث الدولة المغربية على الاستجابة الجدية للمطالب المشروعة للسكان. وعلى المدى القصير نحث الحكومة المغربية لرفع القمع و العسكرة الثقيلة في محافظة الحسيمة والناظور والمناطق المحيطة بها.

وفي الوقت نفسه، نعرب عن إدانتنا الشديدة للسلطات المغربية  بسبب الاعتقالات التعسفية لنشطاء الحراك وعلى رأسهم زعيم الحراك ناصر الزفزافي .ونطالب بالافراج الفوري عنهم .

كما ندين إستخدام  الحصار العسكري وقوة أخرى كاستراتيجية للضغط وترهيب المتظاهرين السلميين ومنع السكان من التنقل بحرية عبر مختلف أنحاء منطقة الريف.

و ندين أيضا استخدام  الدولة للعنف ضد المتظاهرين السلميين،كما ندين السلطات المغربية لاستخدامها "البلطجية" ضد المتظاهرين السلميين، و نحث الحكومة المغربية أن ترقى إلى التزاماتها الدولية، بما في ذلك احترام  حقوق الإنسان .

ونتيجة لذلك كله، ومن أجل توفير الحماية اللازمة والكافية للمتظاهرين السلميين، وبموافقة من قادة الحركة ، نؤكد أننا سوف نصدر رسالة مفتوحة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ، وللكونغرس الأمريكي، فضلا عن غيرها من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان الدولية.

لجنة دعم حركة الريف في الولايات المتحدة الأمريكية 
والحركة الأمازيغية في الولايات المتحدة ، نيويورك 2017.