-->

مئات السكان والحقوقيين والنشطاء الامازيغ يتظاهرون اليوم بتنغير والرشيدية ضد التهميش

تظاهر  مساء اليوم مئات الحقوقيين والجمعويين الامازيغ ، بساحة البريد بمدينة تنغير بالجنوب الشرقي للمغرب ، بعد وصول قافلتين تضامنيتين شارك فيهما عدد من النشطاء القادمين من مختلف مدن المغرب، للإحتجاج ضد وفاة الطفلة الامازيغية الشهيدة "إيديا" بسبب الحكرة والتهميش وانعدام التجهيزات الطبية الاساسية الذي تعاني منه منطقة الجنوب الشرقي مند عقود رغم غناها بالثروات المعدنية  وعلى رأسها منجم إيمضر للفضة الذي يعتبر أكبير منجم للفضة بأفريقيا .


وبحسب مصدر من المشاركين في التظاهرة، فقد احتشد المحتجون في ساحة البريد وسط مدينة تينغير، رافعين لافتات وشعارات عبروا من خلالها عن شجبهم للطريقة التي توفيت بها الطفلة "إيديا" بعد ما اعتبروه "إهمالا تتحمل الدولة مسؤليته".


ومباشرة بعد هذه الوقفة، تحرك الحشود المحتجة صوب قرية تزكي مسقط رأس الطفلة "إيديا"، في مسيرة شارك فيها المئات من المتظاهرين، الذين رددوا شعارات قوية ضد "التهميش والحكرة والإهمال وغياب البنيات التحتية".


ولدى وصول المسيرة الحاشدة للقرية الواقعة قرب مضايق "تودغا"، إلتأم الجمع بالقرب من مكان سقوط وإصابة الطفلة "إيديا" على مستوى رأسها، حيث تم إشعال الشموع وترديد شعارات مختلفة، والوقوف دقيقة صمت ترحما على روح الفقيدة.


وكان عدد من النشطاء قد نظموا وقفة احتجاجية أمام مقر المديرية الجهوية للصحة بالرشيدية قبل أن ينتقلوا صوب تنغير ، حيث حلت قافلة أخرى قادمة من ورزازات بعد أن ضمت عددا من المشاركين القادمين من مختلف مناطق المغرب.