-->

المعايير الاربعة الاساسية المعتمدة في إختيار ملكة جمال الأمازيغ ...

بمناسبة حلول رأس السنة الأمازيغية الجديدة 2967، تُنظم النسخة الرابعة لمسابفة ملكة جمال الامازيغ بمدينة أكادير بالجنوب المغربي، ومن المقرر أن تتنافس على اللقب هذه السنة عشر فتيات أمازيغيات وهن المؤهلات العشر للمرحلة الاخير وفق معايير دقيقة تشمل الجمال الطبيعي دون مساحيق والثقافة العامة والمستوى الدراسي واتقان الامازيغية.

وحسب رئيسة اللجنة المنظمة : "يشترط في المرشحات أن يكن ناطقات بالأمازيغية، و أن يتميزن بنسبة من الجمال الطبيعي، كما سيخضعن لاختبار مرتبط بالثقافة العامة وضرورة حملهن لمشروع ثقافي جمعوي"، مبرزة أن النهائيات التي ستنظم يوم 20 يناير بمدينة أكادير ستسفر عن اختيار الملكة ووصفيتيها.

المعايير الاربعة الاساسية المعتمدة في إختيار ملكة جمال الأمازيغ ... 

يجب على كل مشاركة في المسابقة ان تستوفي المعايير الاربعة الاساسية المعتمدة في إختيار ملكة جمال الأمازيغ وهي كالتالي  : 

1 ـ معيار اللغة : يتوجب على كل مشاركة إتقان التحدث باللغة الامازيغية 
2 ـ معيار الجمال : يتوجي على كل مشاركة أن تتصف بمسحة جمال طبيعي
3 ـ معيار الثقافة : يتوجب على كل متسابقة أن يكون لديها مستوى ثقافي 
4 ـ معيار العمر : يتوجب على كل متسابقة أن يترواح عمرها ما بن 18 و28 سنة

من جهته، أوضح موحا بلبيضاء، عضو لجنة تنظيم المسابقة، أن مسابقة "ميس أمازيغ" لا تقتصر على اختيار الفائزة بل تهدف إلى التعريف بالثقافة الأمازيغية عامة التي تختزن موروثا ثقافيا مهما في علاقته بالمرأة الأمازيغية، وكذا بالزي الامازيغي الاصيل لكل منطقة، وتشجيع الفتيات على اتقان الامازيغية، وأيضا ابتكار شيء جديد في إطار الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية الجديدة2967 "إيضْ إينّاير" .

الفتيات العشر المؤهلات للمرحلة النهائية لمسابقة 2017 

وأوضح المتحدث أن الانتقاء الأولي للمترشحات العشر من أصل 60 مترشحة، تم وفق معيار العمر الذي ينبغي أن يتراوح ما بين 18 و28 عاما، واللغة الأمازيغية، والقوام، والجمال الطبيعي، والثقافة، والتعليم، والأصل.

وسيتم تتويج الفائزة باللقب وفق عدد الاصوات التي ستحصل عليها من الجمهور، وعدد النقط من لجنة التحكيم وفقط شروط ومعايير خاصة .

تقديم للفتياة المؤهلات للمرحلة الاخيرة لمسابقة ملكة جمال الامازيغ 2017


ومرت المتنافسات حول لقب ملكة جمال الأمازيغ، اللواتي ينحدرن من مدن تيزنيت وزاكورة وإيموزار وأكادير وتيمولاي وصفرو، عبر مرحلتين رئيسيتين؛ الأولى تتمثل في اجتيازهن اختبارا يعتمد على الانتقاء من طرف لجنة التحكيم استنادا إلى صورهن الشخصية بدون وضع مساحيق التجميل، قبل أن تأتي المرحلة الثانية التي ارتكزت على اختيار 10 مرشحات بناء على إتقان الحديث باللغة الأمازيغية.

وتتميز المتنافسات العشر بمستويات تعليمية متقدمة؛ حيث حازت أقلهن على شهادة البكالوريا (الثانوية العامة)، وأعلاهن تدرس في السنة الخامسة من التعليم العالي (جامعي/ ماجستير)، فيما تختلف التخصصات العلمية التي يتابعنها بين القانون، والتدبير الفندقي، والتمريض، والإنتاج السنيمائي، والفيزياء.


تجدر الإشارة إلى أن لقب الدورة الماضية (2016 ميلادية/2966 بحسب التقويم الأمازيغي)،حازت علىيه لبنى الشماق ، فيما عاد لقب أول دورة إلى الطالبة الجامعية أسماء سارح عام 2964 الموافق لـ2014 ميلادية.