-->

أمازيغ مصر والنوبيون والاقباط يستعدون لتأسيس حزب سياسي مشترك في مصر

يستعد النوبيون والامازيغ والاقباط في مصر خلال الأيام المقبلة  لإنشاء حزب سياسي مشترك  يضم ممثلين لجميع النوبيين والأقباط والأمازيغ ، وذلك اعتمادًا على مواد نصّ عليها الدستور  المصري الذي يكفل وضع وتنفيذ خطة للتنمية الاقتصادية والعمرانية الشاملة للمناطق الحدودية في مصر.


وقال الناشط النوبي عبدالصبور حسب الله، الذي اقترح فكرة الحزب، إن “إنشاء الحزب حق لنا، وأن الخطوات العملية بدأت فعليًا من أجل الانتهاء من تشكيل تكتل حزبي يجمع النوبيين والأمازيغ والأقباط ..”.


وأشار حسب الله، في حوار مع صحيفة “إرم نيوز”، إلى أن النوبيين، وهي قبائل تسكن منطقة تمتد على ضفتي نهر النيل أقصى شمال السودان وجنوب مصر، يحاولون معالجة الأخطاء السابقة، وانتزاع حقوقهم بشكل مشروع، من خلال تكوين إطار سياسي” بالتكثل مع مكونات المجتمع الاخرى التي تشترك معهم في نفس الهموم .

 فكرة الحزب

وقال حسب الله، إن الأحزاب القائمة الآن لا تهتم بالقضايا الاساسية و المصيرية، ولا حتى تقدم اقتراحات أو حلولًا، لذلك فكرت في الحزب واخترت أن يكون لنا تكتل حزبي من أنفسنا، يهتم بقضايانا أكثر، لنعرف الشارع بمطالبنا عبر إطار شرعي، يُمكننا من خلاله تحقيق مكاسب، ولدينا إصرار على الفكرة حتى لا تكون مطالبنا في يد من لا يهتم، ولنا تجارب سابقة مع أحزاب خذلتنا، لأنها تتمسك بمواءمات سياسية.

وفيما يتعلق بإمكانية  الاندماج في أي حزب قائم حاليا، أكد حسب الله أن الاندماج غير مطروح على الإطلاق، ولانتراجع عن حزب يدافع قضاياهم.

اتصالات مكثفة

وكشف عن اتصالات مكثفة مع كل الأطراف المعنية خصوصا ممثلي الامازيغ والاقباط ، مشيرا إلى جميعهم رحبوا بالفكرة، مشيرا إلى أن الحزب مفتوح لكل المصريين، شرط أن يتضامن معهم في قضاياهم.


وتوقع أن يخرج الحزب للنور خلال ستة أشهر القادمة ، لكنه أكد في نفس الوقت أنه لم يتم مناقشة اسم الحزب حتى الآن، مشيرًا إلى أنه تمت مناقشة أن يكون للحزب مرشحًا في انتخابات الرئاسة القادمة 2018.