-->

لوحات جديدة للشوارع بدون اللغة الامازيغية تثير سخط النشطاء الأمازيغ

أثار التغييب المقصود للغة الأمازيغية من لوحات تسمية الشوارع الجديدة التي يعتزم المجلس البلدي بمدينة بني أنصار اِستحداثها، حفيظة فئة واسعة من نشطاء الحركة الأمازيغية بإقليم الناظور شمال المغرب.

حيث عبروا عن سخطهم و امتعاضهم من هذا الاقصاء المتعمد للغة الامازيغية رغم كونها لغة رسمية بنص الدستور  و رغم كون سكان المدينة المعنية ناطقين باللغة الامازيغية . 



ويفيد النشطاء الأمازيغ الذين تداولوا على نطاق واسع بموقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، صورة لرئيس بلدية بني أنصار، وهو يستعرض خلال اجتماع لمجلسه نموذجاً للوحة خالية من اللغة الامازيغية بحروفها تيفيناغ، بأن هذه اللوحات المستحدثة إحتوت على اللغة العربية فقط ونظيرتها الفرنسية الاجنبية، في حين تمّ إقصاء اللغة الأمازيغية منها قصدا وهي لغة البلد الاصلية  !!! . 

واعتبر النشطاء الأمازيغ أن عدم إدراج اللغة الأمازيغية أيضا ضمن لوحات تسمية الشوراع ، إهانة لسكان المدينة وخرقاً سافراً للدستور ، طالما كون الامازيغية لغة رسمية أيضا بنص الدستور، متوعدين بالخروج في وقفات بالشارع وأمام مقر البلدية للاحتجاج على هذا "الخرق" والاحتقار للغة الاصلية للبلد ، في حال عدم  كتابتة كل اللوحات الجديدة بالامازيغية أيضا إسوة بالعربية والفرنسية الاجنبية.