-->

فيسبوكيون يطالبون بايقاف خطيب مسجد متطرف حرًض ضد الامازيغ داخل المسجد المخصص للعبادة وليس للتحريض !!

أقدم أحد الخطباء الاسلاميين (أنظر الفيديو) في خطبة له من داخل احد مساجد المغرب على مهاجمة الامازيغ المطالبين بحقوقهم اللغوية والثقافية واتهمهم بوابل من التهم المغرضة التي اتى بها من وحي خياله ، حيث قال أن "غايتهم الوحيدة هي طعن الاسلام وهدم الدين الاسلامي و ليس شيء آخر "!!!،  و  زعم ان "لهم ارتباطات خارجية بالصلبيين و اليهود "!!! على حد قوله .


واعتبر هذا الداعية، الذي كان يتحدث من فوق منبر  مسجد المفترض أنه مخصص للعبادة وليس للتحرض ونشر الكراهية،  بأن الامازيغ المناضلين من اجل الاعتراف باللغة والثقافة الامازيغية هم دعاة للتفرقة و العنصرية حسب قوله، مستدلا بتعسف ببعض الآيات القرآنية و الاحاديث بالرغم من انها لا تتناسب وما اتهم به الامازيغ للتغطية على تهمه المجانية لهم .

متجاهلا الميز العنصري الحقيقي الممارس ضد الناطقين بالامازيغية في عقر وطنهم . وكاشفا عن جهله المطبق بجوهر القضية الامازيغية بالمغرب ، حيث قام فقط بالترديد الببغائي للاعتقاد العامي الساذج السائد لدى غالبية البسطاء المغاربة حول الامازيغ و الامازيغية بالمغرب .

فيديو الخطيب وهو يهاجم المناضلين الامازيغ 


وقد أثار هذا الفيديو ضجة واسعة في صفوف رواد الإنترنت بعد ان تلقفته عدد من المواقع الاخبارية ، حيث طالب نشطاء امازيغ بايقاف هذا الخطيب و عرضه على المحكمة بسبب هذه التهم الثقيلة التي وجهها للأمازيغ من داخل مكان المفروض ان يكون مخصص للعبادة وليس للتهجم والتحريض وإستغلال الاسلام في تشويه صورة المخالفين وتصفية الحسابات الايديولوجية .