-->

الناشط الأمازيغي احمد أرحموش يدعو الأحزاب السياسيىة للتعامل باحترام مع اللغة الأمازيغية أو تركها لأهلها

دعا المحامي والناشط الأمازيغي والرئيس السابق لجمعية « أزطا » زعماء الأحزاب المغربية للتعامل مع اللغة الأمازيغية بجدية أو تركها لأهلها وحامليها اللذين يناضلون من أجل استئصال كافة اشكال التمييز ضدها بالمغرب، يوضح أرحموش.

كشف السيد أحمد أرحموش، عن مجموعة من الأخطاء الإملائية التي ارتكبتها بعض الأحزاب في منشوراتها وهويتها البصرية والتي تدل على مدى استهتار هذه الاحزاب السياسية باللغة الامازيغية .

ومثّل أرحموش لهذه الأخطاء بما ورد في الهوية البصرية لكل من حزبي الاتحاد الدستوري وفيدرالية اليسار، مسجلا أن ما كتب في هويتهما البصرية باللغة الأمازيغية وبحرفها تيفناغ لا علاقة له بما كتب باللغة العربية والفرنسية.



وأوضح أرحموش في تصريح له ، أن ترجمة كلمة الاتحاد بالأمازيغية هي « أمون » في حين أن منشور حزب الاتحاد الدستوري كتب: » الاتياد أدستوري »، كما أن ترجمة كلمة فيدرالية، هي « تفدراليت وليس تفدرالي كما جاء في الهوية البصرية لفدرالية اليسار وكلمة اليسار ترجمتها هي « أزلماظ » وليس إزلمظ التي تعني الجنوب.

وأعلن أرحموش ، أن الأخطاء التي سجلها في طريقة كتابة الأمازيغية بتيفناغ تؤكد أن القضية الأمازيغية لازالت تستعمل كواجهة للتأكيد أنها تفعل المادة 5 من الدستور دون الأخذ بعين الاعتبار رمزيتها وقيمتها.

وقال أنه من خلال اطلاعه على برامج الأحزاب اكتشف أنها تعاملها مع اللغة الأمازيغية بئيس ويتيم ينم عن استهتارها بهذه اللغة الأصيلة.