-->

من جديد كسر وتخريب الرمز الامازيغي الزاي من طرف سلطات جماعة أيت امحمد باقليم ازيلال

شهدت يوم أمس جماعة أيت امحمد باقليم أزيلال حدث غريب من نوعه حيث قامت السلطات المحلية مرفوقة بمجموعة من الشخصيات المدنية بكسر  وتخريب الحرف الامازيغي (الزاي ) العملاق المقام على احد الهضاب المنطقة من طرف شباب المنطقة وإزالته !!.

ولم يتوقف الامر  عند تخريب وإزالة الرمز الامازيغي بل استدعت الشباب العشريني المتهم بإنشاء الرمز الى مقر قيادة ايت امحمد لتوبيخه واستفساره عن مغزى انشاء ذلك الرمز !!.

وليست هذه هي المرة الاولى التي يتم فيها كسر وتخريب مثل هذا الرمز الامازيغي  الذي يقيمه الشباب بالمرتفعات بمختلف مناطق المغرب ، حيث سبق للسلطات المحلية القيام بتخريب رموز مماثلة أكثر من مرة بمناطق مختلفة بالمغرب وإزالتها!! . 


ويتزامن هذا الحدث الغريب الذي شهدته جماعة أيت امحمد مع اليوم الذي ترأس فيه العاهل المغربي محمد السادس  المجلس الوزاري للمصادقة على مشروع القانون التنظيمي الخاص بتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية الذي ينص عليه الدستور .

وفي الاخير نتساءل  باستغراب: هل هناك نص قانوني يمنع الكتابة بالأمازيغية ؟ أو أن نكتب بحروف تفناغ ما نريده وأينما نريد ؟ وهل يحق للسطلة تكسير  وتخريب رمز أمازيغي عبارة عن أحد حروف تيفيناغ المعتدمة رسميا في تدريس الامازيغية !!!  ومتى أصبح الاعتزاز بالهوية الامازيغية جريمة يعاقب عليها القانون ؟؟؟

ولنعكس الامر ونتخيل فقط هل لو قام أحد بإنشاء أحد حروف اللغة العربية  او الفرنسية بطريقة مماثلة هل كانت السلطات ستقوم  بتخريبه وازالته ؟؟؟