-->

إنطلاق الدورة الثانية لمهرجان الفيلم الأمازيغي بمدينة نيو يورك لتسليط الضوء على واقع وحقيقة الامازيع

ستنطلق أيام 2 و3 يونيو القادم  فعاليات الدورة الثانية لمهرجان الفيلم الأمازيغي بمدينة نيو يورك وذلك بمعهد لاجورديا LaGuardia Community College التابع لجامعة مدينة نيويورك. وقد حرص منظمو المهرجان على أن يكون الموضوع العام لهذا الدورة هو تحطيم الحدود و القوالب في إشارة إلى إبراز معاناة الامازيغ وتحطيم الصورة النمطية السلبية التي يتعمد  الاعلام السياسي المغاربي المؤدلج تسويقها  عن الامازيغ ، وأن تواجد الأمازيغ جغرافيا وثقافيا لا يقتصر على مناطق معينة  بشمال إفريقيا بل يشمل كل ربوع شمال افريقيا حيث الموطن الأصلي لهم كما يتواجد الأمازيغ المهاجرين في كل أنحاء العالم وهم يتعايشون مع جميع شعوب وأقوام العالم في كنف السلم والتعاون والانفتاح إنطلاقا من قيم ثقافتهم العريقة .



كما تسعى هذه الدورة إلى كسر بعض القوالب السلبية التي روجت لها بعض الإديولوجيات السياسية والاجتماعية والدينية عن الأمازيغ عبر التاريخ. وتتخلل هذه الدورة مشاركة العديد من الأشرطة الوثائقية القصيرة والطويلة تجمع بين تجمع بين أعمال لمخرجين هواة ومحترفين من مختلف بلدان شمال إفريقيا وتتطرق سيناريوهات الأشرطة المختارة لهذه الدورة إلى قضايا أمازيغ المغرب والقبايل والطوارق وحتى أمازيغ واحات سوى في شمال مصر.

إلا أن الجديد بالنسبة لهذه الدورة هو حضور أعمال لمخرجين تونسيين تسلط الضوء على واقع الأمازيغية المتحدث بها في تونس وهي بادرة طيبة جدا يقوم بها مجموعة من المخرجين التونسيين الشبان لإعادة توثيق الأمازيغية في أحد مواطنها الأصلية بعد أن كان الحديث عنها يكاد يكون شبه محظورحيث لا نجد العديد من الأعمال الفنية أو السينمائية عن أمازيغ تونس في السابق. ويسعى منظمو المهرجان إلى تطوير هذه الاحتفالية الفريد والأولى من نوعها في أمريكا خلال الدورات القادمة.

معهد لاجورديا التابع لجامعة مدينة نيويورك الذي سيحتضن الدورة


كما يفتح المهرجان أبوابه لكل الزوار وكل الراغبين في المشاركة بأشرطتهم أو أعمالهم السنمائية التي تدور حول الأمازيغية لغة وهوية وتاريخا. ويأمل منظمو الدورة  في تظافر مجهودات كل الأمازيغ افرادا و مجموعات أينما كانوا وكل المهتمين بإحياء و توثيق فنون و ثقافة ولغة الشعوب الأصلية في إفريقيا و كافة أنحاء العالم حتى تتواصل نجاح دوراته في السنوات القادمة.