-->

وأخيرا المعتقل السياسي للقضية الامازيغية مصطفى أوسايا يعانق الحرية في انتظار الافراج عن حميد أعضوش السنة القادمة

تم صباح اليوم الاحد 22 ماي 2016 الافراج عن المعتقل السياسي للقضية الامازيغية مصطفى  أوسايا بعد قضائه تسعة سنوات وراء القضبان  مع رفيق النضال حميد اعضوش الذي من المقرر الافراج عنه بدوره السنة القادمة . 

وقد احتشد مند الصباح الباكر مئات النشطاء والمناضلين الامازيغ امام بوابة سجن تولال بمدينة مكناس، وقد أتو من مدن مختلفة ومناطق بعيدة في مقدمتهم الناشط الامازيغي  رشيد زناي واخرين ، وذلك لإستقال المعتقل السياسي للقضية الامازيغية مصطفى اوسايا لحظة مغادرته لأسوار السجن .

ولحظة الافراج عنه، عبّر مصطفى اوسايا عن شكره العميق لكل المستقبلن ولكل الاطارات والهيئات الامازيغية و لكل المناضلين الامازيغ  عن مساندتهم الكبيرة  وعن وقوفهم الى جانبه وجانب رفيقه حميد أعضوش  اثناء الاعتقال،  واكد على صموده واستمراريته على نفس الدرب والعهد من اجل الحقوق الامازيغية والحرية و الكرامة و العدالة .

مصطفى أوسايا وسط الصورة بعد مغاردة السجن 

ومن المقرر إقامة حفل إستقبال كبير بمسقط رأس المعتقل، سيستمر ثلاث أيام كما أعلنت عن ذلك سابقا لجنة التحضير لإستقبال السجين السياسي للحركة الامازيغية مصطفى أوسايا، و سيشمل الحفل  أنشطة ثقافية وفكرية عديدة وحضورا كبيرا للنشطاء الاماويغ بمناسبة إطلاق سراح المعتقل الأمازيغي مصطفى أوسايا الذي تم إعتقاله رفقة زميله حميد أعطوش مند سنة 2007 وتم الزج بهما في السجون المخزنية، وقد لقي إعتقالها السياسي حملة واسعة من التضامن داخل وخارج الوطن .

مصطفى اوسيايا في صورة جماعية مع المستقبلين 

 مصطفى أوساي بلقي الكلمة أمام سجن تولال  بأمكناس مباشرة بعد خروجه منه.

  نشطاء امازيع امام سجن تولال من الصباح الباكر في انتظار الافراح  

العديد من المستقبلين قدموا من مناطق بعيدة 

فيديو للحظة إستقبال النشطاء الامازيغ لمصطفى اوسايا