-->

الثقافة الأمازيغية تتعزز بثاني مركز لها بفرنسا

سيفتتح اليوم بمدينة «ابيني سور سين» بباريس على الساعة الرابعة مساء، ثاني مركز ثقافي أمازيغي بفرنسا، وسيحمل اسم الفنان الامازيغي العالمي إيدير.

بعد المركز الثقافي «درانسوا» بفرنسا الذي افتتح منذ 5 سنوات، ستتعزز الثقافة الأمازيغية بفضاء «ابيني سور سين» ليكون مسرحا يحتضن مختلف الموروثات المادية واللامادية لهذه الهوية النابعة من عمق العراقة والأصالة الامازيغية ، وسيتم تسميته باسم الفنان الامازيغي إيدير، وذلك عرفانا وتقديرا للمجهودات التي بذلها في حق الهوية الأمازيغية من خلال المشوار الفني الذي تضمن العديد من الأعمال المخلدة لمختلف مظاهر الموروثات الأمازيغية.


ومن المنتظر أن يشهد الافتتاح حضور العديد من الشخصيات على غرار رئيس بلدية «ابيني سور سين»، «هرفي شيفرو»، الذي دعم هو الآخر هذا الحدث واعتبره إضافة للمشهد الثقافي الجزائري الأمازيغي في فرنسا، في حين سيشهد الافتتاح حضور عدد من أعضاء المنظمة الأمازيغية بفرنسا على غرار يزيد اكدومي.

كما يعتبر هذا الحدث تتويجا لأعمال مختلف الجمعيات الثقافية الناشطة بفرنسا التي تسعى في كل مرة إلى إبرز معالم العديد من الفنون التي يقوم بها مبدعون أمازيغيون، من أدب ومسرح وسينما، وذلك من أجل تثبيتها في عقول أجيال المغتربين الامازيغ. وسيبدأ المركز مهامه في نشر الهوية الأمازيغية، وسيساهم في إثرائه عدد من المتطوعين الذين سيتكفلون بمختلف النشاطات على غرار تقديم دروس في اللغة الأمازيغية، أنشطة فنية مختلفة إضافة إلى ندوات ولقاءات.