-->

نداء لوزير الصحة بعد إهانة وطرد مواطن أمازيغي مريض من طرف مسؤول مستهتر بالمركز الجماعي أيت احمد

في إستهتار خطير بصحة المرضى، أقدم مسؤول منعدم الضمير ومتطفل على مهنة الطب على  طرد مواطن أمازيغي مريض بشكل مهين ومنعه  من ولوج مستشفى المركز الجماعي للعلاج رغم خطورة حالته بمنطقة جماعة أيت احمد التابعة لدائرة انزي إقليم تيزنيت التي تبعد بحوالي 70 كلم من مدينة تيزنيت .



وقد أقدم هذا المسوؤل بطريقة حقيرة وخسيسة على رفض إستقبال هذا المريض رغم خطورة حالته الصحية ، وأبان عن أخلاقه السيئة حيث خاطب المريض ومرافقه بالفاظ مهينة  وعبارات سوقية، بعدما احتج مرافق المريض على التجاهل وعدم الاهتمام بحالة المريض  امام باب المركز الموصد في وجههم فقام بتوثيق هذه الاهانة بكامرة هاتفه النقال .

فيديو يوثق الواقعة بالصوت والصورة 


هذه الحادثة تؤكد بالملموس مدى إستهتار هذا الشخص بصحة المرضى بالتالي ضرورة تدخل مندوبة وزارة الصحة بتيزنيت السيدة لمياء شاكري، لرفع تقرير عن سلوك هذا الشخص المنعدم الضمير والمستهتر بصحة المواطنين لإعفائه من المستشفى ، فلا لايليق لأمثاله الاشراف على صحة المواطنين، بسبب إخلاله بأبسط قواعد وأخلاق مهنة الطب ألا وهي ضروة مواساة المرضى وإحترام نفسياتهم .


يذكر أن المواطنون من عامة الساكنة المحلية وممثلي بعض جمعيات المجتمع المدني سبق لهم الاحتجاج سابقا أمام هذا المركز الصحي الجماعي بأربعاء آيت احمد قبل ثلاثة أشهر تنديدا بتصرفات متكررة غير مقيولة لممرض حديث التعيين تجاه زوار ومرتادي المركز من مرضى المنطقة، (من غير المستبعد أن يكون هو هذا الشخص).



وقد رفع المحتجون شعارات من قبيل “ارحل، ارحل ” ، “لا صحة لا تعليم ، في المغرب الله كريم” ” ساكنة أيت احمد تطالب برحيل الممرض الرئيسي …بسبب معاملاته اللا أخلاقية مع مرضى المنطقة….”، كما سبق أن وجهت شكاية في الموضوع إلى السلطات المحلية، تحمل توقيعات أزيد من 60 شخصا من المتضررين من سلوكات هذا الشخص وفق تعبير نص الشكاية. لذا يتوجب على  وزارة الصحة التدخل عاجلا لإعفاء هذا الشخص المستهر بصحة المرضى ومحاسبته طبقا للقانون .