-->

ويستمر الميز ضد الامازيغية في وطنها..مدير ثانوية أورير يمنع التلاميذ من إلقاء الشعر باللغة الأمازيغية دون مبرر

في سلوك تمييزي عنصري واضح أقدم مدير ثانوية أورير  على منع  تلاميد المؤسسة من إلقاء الشعر باللغة الامازيغية داخل الثانوية ، رغم أنها مؤسسة عمومية تابعة لدولة يقر دستورها بأن الامازيغية لغة رسمة أيضا ، وفي محاولة منه  لتبرير سلوكه العنصري هذا زعم  المدير بأن القانون الداخلي للثانوية التي يديرها لا يسمح بإلقاء الشعر باللغة الامازيغية !!!. رغم أن هذا القانون الداخلي لا يسمح بالفرنسية أيضا لكنه لم يمنع  بعض التلاميد الاخرين الذين ألقوا أشعاهم وقصائدهم باللغة الفرنسية !!.

وحسب مصدر من عين المكان فقد  قام  هذا المدير بعملية إقصاء ومنع متعمدين لتلاميذ المؤسسة التي يديرها من إلقاء اشعارهم في ملتقى الشعر الذي نظمه ثانوية اورير ضمن أنشتطها الثقافية بشراكة مع المجلس الجماعي لمدينة أورير.

 المضحك أن شعار الملتقى هو : الشعر إرتقاء بالفكر والقيم، لكن سلوك المدير كان عكس ذلك تماما

كان ذلك بعد زوال يوم السبت 16 ابريل 2016 حين تفاجأ تلاميذ الثانوية التأهيلية لأورير ومعها الحضور الغفير بقاعة العروض لدار الشباب اورير ، بموقف المدير وهو يتلفظ المدير بكلام خطير في حق الامازيغية و الامازيغ مهينا تلاميذ أبرياء كل ذنبهم أنهم ابدعوا بلغتهم الام لغة وطنهم التاريخية ، رغم أنها أصبحت لغة رسمية بنص الدستور،  واللغة الرسمية تعني لغة يسمح  باستعمالها في كل  مؤسسات الدولة  العمومية بما فيها المؤسسات التعليمية بغض النظر عن قوانينها الداخلية لان الدستورر هو القانون الاسمى للدولة . لكن كان لهذا المدير رأي أخر !!.


ولم يتقبل التلاميذ إقصائهم امام عدد من التلاميذ الذين ألقوا  قصائدهم بعدة لغات منها العربية والفرنسية والإنجليزية والاسبانية، فكانت حسرة التلاميذ المبدعين باللغة الامازيغية كبيرة وصدمة الحضور الامازيغي أكبر، لأن الاهانة أتت من  أحد الاطر التعليمية  المطلوب منه المساهمة في تشجيع التلاميد على الابداع بلغتهم الام وإعطاء الطابع الرسمي للغة أغلبية المغاربة، لكنه قام بالعكس ومارس عنصريتة  مقيتة وعبّر عن حقده غير المبرر ضد الامازيغية والامازيغ.