-->

إكتشاف سيف أمازيغي أثري يعود لأكثر من ألف سنة

تم اكتشاف سيف اثري امازيغي عمره أكثر من ألف سنة يعود للقرن العاشر الميلادي ضمن مكتشفات اثرية جنوب الجزائر عثرت عليها بعثة اثرية اوربية من قبل ، ويوجد اليوم باحد المتاحف الاوربية ، ومما يُلاحظ أن التاريخ الذي يعود إليه هذا السيف الامازيغي يصادف بالضبط عصر الدولة الامازيغية المرابطية ما يرجح انه استعمل في حروب المرابطين الامازيغ .

اللافت للانتباه ان السيف  يتضمن نقوش وزخاريف أمازيغية لا تزال تستعمل حتى يومنا هذا في زخاريف الزربية الامازيغية وكذلك الحلي الامازيغية و الخزف و الوشم و في المعمار الامازيغي التقليدي ما يؤكد عراقة الفنون الزخرفية الامازيغية .

إكتشاف سيف أمازيغي أثري عمره أزيد من ألف سنة 



ويذكر انه  تم نهب العديد من الآثار الامازيغية الثمينة في فترة الإستعمار من قبل بعثات أجنبية أرسلتها الدول و المتاحف الأوربية التي كانت تسعى لجمع و إمتلاك التحف الفنية التاريخية  إدراكا منها لنفاستها وأهميتها الكبرى.



ولذلك توجد العديد من الآثار الامازيغية اليوم  في جل متاحف العالم اليوم ، إذ في السابق زارت العديد من البعثات المنقبة على امتداد القرن العشرين بلدان شمال افريقيا . لذلك فكثيرا من  الحلي والأواني والزينة والمنقوشات الأثرية الامازيغية موجودة الآن في متاحف عالمية.
السيف  طوله حوالي متر وثماني سنتيمترات ويزن حوالي كيلوغرامين ونصف

يذكر كذلك أن متاحف أوربية وأمريكية كمتحف بوسطن للفنون الجميلة ومتحف كاريفورنيا  تحتوي العديد من الاثار الامازيغية كمجوهرات الملكة الامازيغية تين هينان  و كنوز يوبا الثاني، وكذلك متحف وارسو الذي يحتوي قطع أثرية امازيغية عديدة ..الامر الذي يحتم بالضرورة انشاء متحف أمازيغي خاص لجمع  الاثار الامازيغية على مستوى شمال افريقيا والصحراء الكبرى ، ولو تم إنشاء هذا المتحف من قبل لأصبح اليوم من أشهر وأغنى المتاحف العالمية .