-->

بعض إقتباسات و أقوال المفكر و المناضل الامازيغي الكبير علي صدقي أزايكو


 في ما يلي بعض الاقوال و الاقتباسات من  آراء  المفكر و المناضل الامازيغي علي صدقي أزايكو التي أزعجت   أيما إزعاج السلطات  المغربية المتعصبة للعروبة و المتنكرة للامازيغية أنذاك . فاضطرو للزج به في السجن كارهاب فكري لاخراسه لكن هيهات للمفكر الحر ان  يتنازل عن مبادئه .. و لدوي العقول غير المؤدلجة  أن يحكموا هل يستحق  مفكر أن  يسجن بسبب هذا الكلام  لمدة سنة كاملة !!!  إن  لم يكن الامر  محض ظلم  و قمع واستبداد و ديكتاتورية  و إرهاب فكري ؟

بعض  من إقتباسات و أقواله حول الامازيغية : 

 هنا  يرد بشجاعة قبل 33 سنة حيت القمع المخزني في اوجه  على النخبة المخزنية المتعصبة  للعروبة القائلة بعروبة المغرب المطلقة ، فكلفه ذلك السجن النافد ظلما و عدوانا لمجرد انه صدح بالحق و قال ان العربية ليست اللغة الوطنية الوحيدة في المغرب كما كان يزعم المتعصبين للعروبة المتنكرين للامازيغية  بتشنج لا مثيل له  انذاك


 هنا  الاستاد علي ازايكو قبل 33 سنة في ذات المقال  يُفحم  خصوم الامازيغية  الذين يستغلون  الاسلام  ابشع استغلال حين يتدرعون بان العربية هي لغة الاسلام و القرآن كحجة على الامازيغ للتخلي عن لغتهم  الامازيغية و تركها للضياع  و الانقراض و الاستعراب بدعوى ان العربية هي  لغة الاسلام  و القران !!!.


و هنا يشير الاستاد  الى و ضرور التمييز بين الاسلام كدين و رسالة ألهية سامية  و بين التوضيف و الإستغلال  السياسي  و الايديولوجي لهذا الاسلام   لاجل التسلط و الاستعباد .


و هنا  يفضح ان الغاية من التعريب و شعارات التعريب ليس إحلال الفرنسية محل العربية كما يزعمون  بل تعريب الشعب و الكيان المغربي بالكامل و أن شعاراتهم لَم تكن إلا حيلة بليدة خادعوا بها بينما يرسلون هم ابنائهم الى المدارس الاجنبية لتعلم  اللغة الفرنسية و بحيت لا يتخاطبون هم بانفسهم  في بيتوهم مع ابنائهم  و مع  اصدقائهم في جلساتهم الخاصة إلا باللغة الفرنسية

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعض  الاقتباسات من آرائه  و أقواله الاخرى حول المغرب  في الستينيات و السبعينيات و الثمانينيات من القران الماضي :

المفكر الامازيغي علي صدقي ازايكو قبل 42 يتأسف على  ضياع الشخصية المغربية المميزة  بسبب التبعية و الاستلاب الثقافي و اللغوي  لجل  المغاربة و قد صدق و الدليل ماثل امامنا اليوم لدى جل الفنانين المغابة المستلبين الذين يتنافسون فيما بينهم للغناء بالهجات المشرقية و الغربية


كلام حكيم و في الصميم مند 34 سنة و نصيحة لكل شعب ينشد الكرامة و  التحرر  من الاستعباد 


الاستاد علي صدقي ازايكو  قبل 46 سنة يتنبأ باوضاع المغرب المزرية و اسباب ذلك ..و فعلا صدق تنبؤ هذا المفكر فواقع المغرب المزري اليوم  غني عن  التعريف كفشل التعليم  و ظهور مشكل الصحراء و الارهاب و التطرف  الاسلامي   و السبب سبب الاسباب هو التعريب الايديولوجي و التبعية الشاملة  للمشرق العربي و الدوران في فلكه و استلهام قيمه و افكاره المتخلفة 



المفكر الامازيغي علي صدقي ازايكو يرد على  بعض الجاهلين القائلين بتفوق  ثقافات معينة و تقهقر و تخلف اخرى  بذاتها و ليس لاسباب اخرى


هنا يشير لغسيل الدماغ الرهيب الذي تعرض له المتعلمين المغاربة  الذين يهتمون بثقافات غيرهم من الشعوب البعيدة عنهم  بفعل الاستلاب 


هنا قبل 30 سنة تقريبا  ينسف مزاعم  القائلين بعروبة  الثقافة المغربية   و المتنكرين تنكرا  تاما للامازيغية  

نكتفي بهذا القدر أما و هناك الكثير من الاقوال التي تستحق نشرها  لهذا المفكر الامازيغي  الكبير  الذي صدح بافكاره في السبعينات و التمانينات  اوج سنوات القمع و التسلط و الاستبداد  المخزني اي ما يسمى   بسنوات الرصاص حيث النفي و  القمع و الزج في السجون هي لغة السلطة مع المعارضين و المفكرين الاحرار . و قد نال الاستاد علي صدقي ازايكون نصيبه من العقاب و القمع و الارهاب الفكري  بسبب افكاره حيث زج به في السجن سنة كاملة ظلما .