-->

الشاعرة الامازيغية مليكة مزان تنهي إعتصامها بمطار محمد الخامس

واصلت المناضلة والشاعرة الامازيغية مليكة مزان اعتصامها في مطار محمد الخامس الدولي بمدينة الدار البيضاء والذي كان قد بدأته يوم الخميس الماضي 5 شتنبر  احتجاجا على منعها من الدخول الى وطنها المغرب بسبب استمارة الوصول كانت قد حررت المعلومات المطلوبة فيها باللغة الامازيغية وبحروف تيفيناغ .

وقد اضطر مسؤولي المطار في الاخير  الى التراجع الفوري عن موقفهم بعد الاحتجاج القوي للمناضلة الامازيغية في إطار إيمانها القوي بضرورة تنزيل الاعتراف الدستوري بالامازيغية  لغة وهوية وثقافة إلى حير الوجود والتفعيل الحقيقي على ارض الواقع  بدل الانقلاب السافر للحكومة الإسلامية الحالية على الشرعية الدستورية والحقوق الامازيغية .



 وقد تككل اعتصام المناضلة الامازيغية مليكة مزان في المطار  بالنجاح الساحق والذي آزرها فيه مناضلان آخران هما السيد بناصر عزاوي مهاجر مغربي أمازيغي منحدر من منطقة تادلا أزيلال لا يكل عن رحلة الصيف والشتاء عائدا دائما خلالهما بكامل الحب وعميقه إلى بلده المغرب محلما بالعملة الصعبة للوطن وبالهدايا للأهل والأصدقاء ، ومناضل شاب هو الحسين بحماني المعروف بمقالاته العميقة في موقع الحوار المتمدن ابن كلميم بوابة الصحراء المغربية الامازيغية .

ويجدر بالذكر أن اعتصام  الناشطة الامازيغي مليكة مزان مر طوال ساعاته بنجاح بعد أن نال إنتباه المسافرين وتعاطفهم ما اضطر المسؤوولون في الاخير على اختلاف مجالاتهم ومسؤولياتهم للتعامل معه بمهنية عالية ، و بعد إعتذار مسؤلي المطار لها قررت إنهاء اعتصامها الناجح بعدما حقق غايته .